أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » هواية “المخبر” انتقلت عبر “البلم” إلى دول اللجوء وكتاب التقارير ينشطون

هواية “المخبر” انتقلت عبر “البلم” إلى دول اللجوء وكتاب التقارير ينشطون

في ظل الانتشار الكبير لموالي النظام السوري في أوروبا من سوريين ولبنانيين وغيرهم، تفشت مؤخراً ظاهرة جديدة بين اللاجئين المقيمين في اوروبا وبخاصة المقيمين في السويد، تعتمد على الإبلاغات الكاذبة بهدف خلق (فيش أمني) او الإساءة او بهدف إلحاق الضرر باللاجئين السوريين وبخاصة المعروفين بمواقفهم المعارضة للنظام السوري.

طبيب الأسنان المنحدر من مدينة دير الزور “محمد علاء الدين الحسّون” وأحد اللاجئين السوريين في العاصمة السويدية “ستوكهولم”، قال في حديث خاص لـ “الاتحاد برس”، “إن موالي النظام نقلوا عقيدة (البعث) معهم إلى أوروبا، فبذات الطريقة التي اتبعت لعقود من الزمن في سوريا منذ احداث حماة سنة 1982 وحتى السنوات الاخيرة التي سبقت اندلاع الثورة على حكم بشار الأسد”.

يضيف: “وقعت عدة حالات إبلاغات كاذبة بحق بعض اللاجئين السوريين، حيث يقوم أحدهم بإبلاغ الشرطة بأن (فلان) يشتبه بانتمائه لتنظيم داعش، أو تابع لإحدى الجماعات المتشددة او يقوم بإلقاء خطابات تحض على الكراهية والتجييش الطائفي وغيرها من التهم الي تقوم عليها البلاغات الكاذبة”، مشيراً إلى أن السلطات لاحقت العيد من اللاجئين بتهمة تقديم بلاغات كاذبة، بعد التحقق من الاشخاص الذين تم اعتقالهم وتبرئتهم مما نسب إليهم.

يذكر أن ملايين اللاجئين وصلوا إلى أوروبا عبر طرق غير شرعية خلال العامين الماضيين، معظمهم انطلق من السواحل التركية باتجاه اليونانا وصولاً لدول البلقان الشرقية المجاورة لليونان، ما دفع الاتحاد الاوروبي لتوقيع اتفاقية مع تركيا تنص على منع المهاجرين من التوجه لليونان، إلا أن تلك الاتفاقية بدأت تتراجع بفعل حالة الاحتقان بين الحكومة التركية والاتحاد الاوروبي.

المصدر: الاتحاد برس