أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مشوار الألف ليرة السورية يبدأ بليرة

مشوار الألف ليرة السورية يبدأ بليرة

خاص B2B-SY

غالباً ما نسمع جملة “مشوار الألف خطوة يبدأ بخطوة” ولكن هل ينطبق الأمر ذاته على الليرة ليكون “مشوار الألف ليرة يبدأ بليرة” ؟!

الألف ليرة التي هي عبارة عن ورقة نقدية واحدة او اثنتين من فئة الـ500 ليرة أو خمسة من فئة الـ200 ليرة او عشرة من فئة الـ100 ليرة، لكن بالمحصلة ماهي القيمة التي أصبحت تعادلها في وقتنا الحالي مقارنة مع السنوات الماضية.

خاص موقع بزنس 2 بزنس سورية | فاطمة عمراني

تدرجت قيمة الليرة السورية على مر الزمن حيث إن للعملة السورية المتداولة بين أيدي الناس في الوقت الحاضر تاريخاً قديماً جداً منذ فترة الاحتلال العثماني الى الوقت الحاضر وقد تم وضع توقيع حاكم مصرف سورية المركزي على أول اصدار للعملة السورية في اصداري 1953 م – 1957 م.

وبعد ذلك قد تم اصدار عملات معدنية من فئات القروش 2.5 – 5 – 10 – 25 – 50 قرش

بالإضافة الى اصدار العملات الورقية من فئات 1 – 5 – 1 – 25 – 50 – 100 – 500 ليرة.

سعر صرف ثابت

قام المصرف المركزي باعتماد سياسة سعر الصرف الثابت حيث قام بتسعير الدولار 3.65 مقابل الليرة في عام 1976 م و من بعد ذلك تم تعديل السعر حتى وصل الى 11.25 ليرة للدولار الواحد في عام 1989 م.

و أصبحت في التسعينات 48.5 ليرة مقابل الدولار و كان الى جانب ذلك سعر الصرف المتعدد و في مطلع عام 2000 م تم اصدار عملات سورية ورقية من فئة 200 – 1000 ليرة سورية، باﻹضافة الى ذلك تم طرح إصدارات جديدة من باقي الفئات و قد تم الاستغناء عن فئات النقود الورقية المساعدة 1 – 5 – 10 – 25 ليرة و ذلك بصكها معدنية باﻹضافة الى الليرة والليرتين، وبقي ربط الليرة السورية بالدولار الامريكي سارياً حتى جاء قرار بفك الليرة عن الدولار الامريكي و ربطها بسلة عملات واحدات حقوق السحب الخاصة في آب من عام 2007 م اليورو – الين – الجنيه الاسترليني و الدولار و ذلك بأوزان متفاوتة وبعد عام 2010 تم إصدار فئات 50 – 100 ليرة سورية.

القيمة الفعلية لليرة السورية

يقول متابعون للفريق الاقتصادي لوقع “بزنس 2 بزنس” أن القيمة الشرائية للعملة السورية كانت مرتفعة للغاية في الثمانينات حيث كان سعر العقار السكني على سبيل المثال وسطياً 5000 ليرة سورية، وكانت الأسعار تبقى ثابتة نوعاً ما في تلك الفترة لمدة 5 إلى 10 سنوات، لتشهد ارتفاعاً طفيفاً في الستينات والسبعينات ليصبح سعر العقار السكني وسطياً 1000 إلى 15000 ليرة سورية.

أما في التسعينات ارتفع سعر صرف الدولار ليصبح 48.5 ليرة سورية، وشهدت الأسعار ارتفاعاً ملحوظاً حينها فيصبح سعر العقار السكني ما بين 200 إلى 500 ألف ويختلف السعر بحسب المنطقة.

وفي عام 2000 انخفضت القيمة الشرائية لليرة السورية وأصبح سعر العقار السكني يبدأ من 500 ألف ليرة سورية، ليصل إلى الملايين في عام 2010 حيث تراوح سعر العقار ما بين المليوني ليرة إلى 5 مليون.

المليون وحدة سعر العقارات حالياً

في الوقت الحالي وبسبب الحرب التي تمر بها سوريا تدهور سعر صرف الليرة بشكل كبير وشهد تذبذباَ واضحاً خلال سنوات الأزمة ليشهد استقراراً شبه ثابت في سعر الصرف، وارتفعت أسعار العقارات والسيارات، مقارنة بالليرة السورية، وانخفضت مقارنة بالدولار، بشكل عام ارتفعت بنسبة 500% بالنسبة لليرة. فعلياً؛ انخفضت أسعار العقارات إلى النصف، لتبدأ أسعار المنازل في ريف دمشق من 100/150الف للمتر المكسي، وعلى الهيكل تبدأ 60/80الف ليرة، وفي دمشق يصل سعر المتر إلى 125/175 ألف.

حالياً تتراوح أسعار العقارات السكنية في العاصمة بحسب المنطقة لتبدأ من 20 مليون ليرة إلى مبالغ تصل إلى مئات الملايين.

إن الألف ليرة التي كانت سعر منزل في الخمسينات، أصبحت الآن بالكاد سعر “سندويشة شاورما”، والليرة الورقية التي بدأ بها مشوار العملة السورية وأصبحت بعد ذلك معدنية لم يعد لها وجود حالياً وعفا عليها الزمن.

المصدر: أخبار الاقتصاد