أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » عالم حواء » يا رجال العالم توقّفوا عن مقاطعة النساء أثناء الكلام / تطبيق للهواتف يقوم بتعداد المرات التي يتم فيها مقاطعة المرأة

يا رجال العالم توقّفوا عن مقاطعة النساء أثناء الكلام / تطبيق للهواتف يقوم بتعداد المرات التي يتم فيها مقاطعة المرأة

تخيلوا أنفسكم في مكان ما، تتابعون محادثة بين رجل وامرأة دون أن يلاحظا وجودكم.

انظروا للرجل جيداً، تابعوا تعبيرات وجهه المتحفزة، ابدأوا في عد كم مرة قاطع فيها المرأة وهي تتكلم.

مرات عدة؟ ما تلاحظونه هو أمر لا يتوقف معظم الرجال عن القيام به حين يتحدثون مع النساء.

يوم 26 سبتمبر من العام الماضي وقف دونالد ترامب المرشح الرئاسي حينذاك في مناظرة رئاسية مع هيلاري كلينتون في إحدى جامعات نيويورك، كانت المناظرة نموذجاً حقيقياً لفكرة كيف يقاطع الرجل المرأة أثناء الكلام.

فقد قاطع ترامب كلينتون 51 مرة تقريباً أثناء حديثها.

وفي عام 2014 وجدت دراسة قامت بها جامعة جورج واشنطن أن النساء يتم مقاطعتهن من قبل الرجال بشكل متكرر في أي نقاش.

بحسب الطبيبة المصرية أسماء عبد الوهاب، استشارية الطب النفسي، فإن معظم الرجال يشعرون بأنهم يجب أن يكونوا أقوى حين يتعلق الأمر بنقاش مع نساء.

“قد يتقبل الرجل أن يتفوق عليه رجل مثله في نقاش، لكنه سيقاتل حتى لا يحدث ذلك مع امرأة”، تضيف الطبيبة.

وتؤكد عبد الوهاب أن التحدي يزيد لدى الرجل حين تكون المرأة في مستواه العلمي والثقافي.

أنا رجل.. أنا مسيطر

بحسب تقرير حديث نشرته صحيفة النيويورك تايمز، فإن دراسات متعددة بينت أن المرأة تتعرض للمقاطعة كثيراً أثناء الكلام مع رجال في الولايات المتحدة الأمريكية، وأن الرجال يرغبون أكثر في الهيمنة على المحادثات وأن يكونوا هم صناع القرار.

يحدث ذلك في اجتماعات الشركات أو في مجالس المدارس، وحتى في مجلس الشيوخ الأمريكي.

وقد ذكر مقال النيو يورك تايمر ورقة بحثية قامت بها فيكتوريا بريسكول، الأستاذة المساعدة للسلوك التنظيمي في مدرسة ييل للإدارة عام 2012، أظهرت أن الرجال الذين يمتلكون سلطة تحدثوا أكثر من النساء في مجلس الشيوخ الأمريكي.

وأكدت دراسة قام بها إثنان من علماء الاجتماع في جامعة كاليفورنيا أن المحادثات التي تتم بين رجال ونساء يزيد فيها عدد المرات التي يقاطع فيها الرجل المرأة مقارنة بعدد المقاطعات التي تتم في نقاشات بين نساء ونساء أو رجال ورجال.

تقول عبد الوهاب: “أغلب الرجال يهتمون بأن يكونوا المسيطرين على النقاش أثناء الحديث مع نساء، والمقاطعة مجرد وسيلة لتحقيق ذلك، فهم لا يريدون أن يعطوا المرأة فرصة لإكمال فكرتها فربما تكون فكرة قوية”.

لكن عبد الوهاب ترى أن الأمر يزيد في العالم العربي، حيث لا يسمح بعض الرجال لزوجاتهم أن تحاسبهم على خطأ ما قاموا به، لذلك يستخدمون المقاطعة والصوت العالي لإنهاء النقاش قبل أن يبدأ.
التكنولوجيا في خدمة النساء

وكنوع من أنواع الاعتراض على الـ Manterruption وهو المصطلح الجديد الذي بدأ يستخدم عالمياً ويعني مقاطعة الرجل للمرأة أثناء حديثها للسيطرة على النقاش بشكل غير مبرر، ظهر تطبيق حديث للهواتف المحمولة يحمل اسم Woman Interrupted يقوم بتعداد المرات التي يتم فيها مقاطعة المرأة من قبل الرجل في أي محادثة.

بعد تحميل التطبيق تقوم المرأة بتسجيل صوتها لحفظه، وكل ما عليها فعله عند بداية أي نقاش مع رجل، هو تشغيل التطبيق الذي يعد كل مرة يقاطعها خلال الحوار.
واجهي الرجل

ترى الدكتورة أسماء عبد الوهاب أن المرأة يجب أن تواجه حقيقة أن الرجل يهدف لمقاطعتها، وتطلب منه في أي نقاش أن يدعها تكمل فكرتها للنهاية، ولا تستسلم لمحاولاته المتكررة أن يوقفها.

“اكملي فكرتك للنهاية حتى لو ضايقه ذلك”، نصيحة لك من عبد الوهاب.

تطبيق حديث للهواتف المحمولة يقوم بتعداد المرات التي يتم فيها مقاطعة المرأة

المصدر: رصيف 22