أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » العاهل المغربي يستقبل اليوم رئيس وزراء روسيا

العاهل المغربي يستقبل اليوم رئيس وزراء روسيا

وصل ديمتري ميدفيديف، رئيس الوزراء الروسي، أمس، إلى المغرب في زيارة رسمية تدوم يومين، قادما من الجزائر.

ومن المقرر أن يجري ميدفيديف، اليوم، مباحثات مع العاهل المغربي الملك محمد السادس، ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ورئيسي غرفتي البرلمان. ومن المتوقع أن تستحوذ الملفات الاقتصادية على المباحثات، التي سيجريها ميدفيديف مع المسؤولين المغاربة، كما ستشهد الزيارة توقيع اتفاقات تتعلق بقطاعات الطاقة والسياحة والزراعة.

وسيحضر ميدفيديف أيضًا حفل تسليمه دكتوراه فخرية من جامعة محمد الخامس الذي سيقام بالمدرسة المحمدية للمهندسين بالرباط.

ويرتبط المغرب مع روسيا باتفاقات تجارية منذ خمسة عشرة عاماً، تشمل قطاعات التجارة والزراعة، والسياحة والدفاع، غير أن تلك العلاقات توطدت أكثر بعد زيارة العاهل المغربي إلى روسيا في مارس (آذار) من العام الماضي.

وتشكل صادرات المنتجات الفلاحية والغذائية 97 في المائة من مجمل مبيعات المغرب في روسيا، في الوقت نفسه، يمثل النفط الخام نحو 78 في المائة من مشتريات المملكة من روسيا.

وتمثل روسيا نحو 15 في المائة من صادرات المغرب من المنتجات الفلاحية، حيث تقدر المبادلات بين البلدين بنحو ملياري دولار. وتستورد السوق الروسية نحو 40 في المائة من الحمضيات المغربية، لكن وزارة التجارة الخارجية توقعت أن تتضاعف الصادرات خلال العام المقبل. ويبدي المغرب اهتماما متزايدا باستيراد الغاز المسال من روسيا، وهو ما يجد تجاوبا من قبل المسؤولين الروس، بحسب ما أكده وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، الذي عبر عن إمكانية مساهمة «غازبروم» و«نوفاتك» الروسيتين في بناء أنبوب للغاز ومحطة للغاز الطبيعي المسال بالمغرب، وأكد استعداد هاتين الشركتين للمساهمة بالمشروع المغربي الضخم المتعلق بمحطات الكهرباء العاملة بالغاز، مشددا على أن الشركتين مستعدتان لتوفير الغاز الطبيعي.

وكان المغرب قد أطلق مفاوضات مع «غازبروم» و«نوفاتك» من أجل تزويده بالغاز الطبيعي، وهو موضوع سيكون في قلب المفاوضات الاقتصادية التي يجريها ميدفيديف مع المسؤولين المغاربة. ويتطلع المغرب إلى جذب السياح الروس، حيث راهن على جذب 200 ألف خلال العام الحالي، كما يرتبط المغرب مع روسيا باتفاق تعاون في مجال الصيد البحري، حيث أتاح هذا الاتفاق لأسطول روسي مكون من عشر سفن الصيد في مياه المملكة، مقابل تعويض مالي عن الاستغلال، وهو اتفاق مرشح للتجديد مرة أخرى.

وكان ميدفيديف قد أنهى أمس زيارة رسمية إلى الجزائر دامت يومين بدعوة من الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى.

المصدر: الشرق الأوسط