أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » فصائل معارضة تشن أعنف هجوم منذ أشهر على إدارة المركبات في حرستا شرق دمشق

فصائل معارضة تشن أعنف هجوم منذ أشهر على إدارة المركبات في حرستا شرق دمشق

نفذ «لواء فجر الأمة» المعارض الذي يسيطر على مدينة حرستا، هجوماً عنيفاً استهدف إدارة المركبات التي تسيطر عليها قوات النظام بالقرب من مدينة حرستا، حيث اندلع قتال عنيف على محاور في محيط إدارة المركبات، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، لافتاً إلى استهدافات متبادلة بين الطرفين على محاور القتال.

وتحاول الفصائل تحقيق تقدم في المنطقة، والسيطرة على إدارة المركبات، في حين تواصل قوات النظام قصفها المدفعي والصاروخي العنيف على مدينة حرستا وبلدة مديرا مستهدفة إياها بأكثر من 80 قذيفة، بالتزامن مع نحو 7 غارات نفذتها الطائرات الحربية على مناطق في بلدة مديرا ومدينة حرستا، تسببت في وقوع 6 جرحى على الأقل في مديرا.

وتزامن الهجوم مع قصف مدفعي استهدف الطريق الواصل بين بلدتي حزة وكفربطنا في غوطة دمشق الشرقية، ومناطق في مدينة عربين، إضافة إلى سقوط قذائف على أماكن في منطقة سجن دمشق المركزي (سجن عدرا).

وقالت وسائل إعلام رسمية في دمشق، إن هجوماً شنته «جبهة النصرة» على إدارة المركبات في حرستا «والجيش يصد الهجوم حتى الآن». وأضافت أن «المسلحين لم يتمكنوا من تحقيق أي خرق، فيما يعمل الجيش على استهداف تحركاتهم بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة».

وتحدثت «عنب بلدي» عن مقتل العماد شرف في قوات النظام، وليد سلوم خواشقي خلال المواجهات العسكرية التي تدور في محيط إدارة المركبات في مدينة حرستا شرق دمشق.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»: «لا يزال القتال مستمراً بشكل عنيف بين لواء أمجاد الأمة، التابعة لحركة أحرار الشام الإسلامية من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين من جهة أخرى، على محاور في محيط إدارة المركبات، قرب مدينة حرستا في غوطة دمشق الشرقية، إثر استمرار اللواء في هجومه على المنطقة».

وتترافق الاشتباكات مع «استهدافات مكثفة ومتبادلة بين طرفي القتال، بالتزامن مع تواصل عمليات القصف المكثف من قبل قوات النظام على مدينة حرستا وبلدة مديرا القريبة منها»، حيث رصد «المرصد السوري» قصفاً مكثفاً على المنطقتين، و«ارتفع إلى نحو 140 عدد القذائف التي استهدفت حرستا ومديرا، بالتزامن مع غارات مكثفة وصل عددها لنحو 25 غارة، طالت مدينة حرستا وبلدة مديرا ومحيط إدارة المركبات».

وتسببت الاشتباكات في مقتل «17 على الأقل من قوات النظام، بينهم 5 ضباط، أحدهم برتبة لواء، كما أصيب آخرون بجروح متفاوتة الخطورة، وسط معلومات عن خسائر بشرية مؤكدة في صفوف مقاتلي اللواء المهاجم».

ورصد «المرصد السوري» استمرار «عمليات استهداف الغوطة الشرقية من قبل قوات النظام والطائرات الحربية، حيث استهدفت الطائرات الحربية بـ4 غارات مناطق في مدينة عربين، ما تسبب بوقوع 8 جرحى، بينما استشهد رجلان اثنان في القصف من قبل قوات النظام على مناطق في مدينة عربين التي يسيطر عليها فيلق الرحمن».

وأضاف: «استشهد شابان اثنان في القصف من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة مديرا القريبة من حرستا، في حين قصفت قوات النظام مناطق في مدينة دوما بنحو 10 قذائف، ما تسبب بإصابة 12 شخصاً على الأقل بجروح، كما قصفت قوات النظام منطقة في مدينة سقبا بقذيفة، في حين استهدفت بقذيفة أخرى منطقة في بلدة كفربطنا، بالتزامن مع قصف بقذيفة على منطقة في مدينة حمورية».

بالموازاة، أحبطت فصائل المعارضة السورية هجومين للقوات النظامية السورية للتقدم باتجاه بلدتين في ريف دمشق الجنوبي الغربي.

وقال قائد عسكري في قوات «اتحاد جبل الشيخ» التابع لـ«الجيش السوري الحر»: «تصدت فصائل المعارضة لهجوم شنته القوات النظامية السورية والمسلحون الموالون لها صباح الثلاثاء لاقتحام بلدة بيت جن في ريف دمشق الجنوبي العربي». وأشار إلى أن قوات النظام بدأت الهجوم من محاور تلة بردعيا، والشيارات، والظهر الأسود ومهدت الهجوم بقصف مدفعي براجمات الصواريخ من اللواء 68 والفوج 137، إلا أن اتحاد قوات جبل الشيخ تمكنت من إفشال الاقتحام والتصدي للنظام، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

إلى ذلك، تجددت المعارك بين قوات النظام و«هيئة تحرير الشام» على محاور في ريف حماة الغربي، ترافقت مع استهدافات متبادلة، حيث استهدفت تحرير الشام دبابة لقوات النظام.

وأفاد «المرصد السوري» بأن قوات النظام تمكنت من استعادة السيطرة على كامل قرية سرحا، كذلك واصلت الطائرات الحربية قصفها لمناطق في ناحيتي السعن والحمرا بالريف الشمالي الشرقي لحماة.

وبالموازاة، أفادت «الدرر الشامية» بأن «هيئة تحرير الشام»، دمرت دبابة لقوات النظام وقتلت طاقمها المكون من ثلاثة عناصر، إثر استهدافها بصاروخ موجه في قرية الربيعة التابعة لناحية الحمرا شمال شرقي حماة. وفي السياق نفسه، قصفت «تحرير الشام» بقذائف المدفعية مواقع قوات النظام في محيط قرية دوما شرق حماة.

وارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارات الجوية التي استهدفت سوقاً في بلدة الأتارب في شمال سوريا إلى 61 شخصاً، غالبيتهم الساحقة من المدنيين، وفق حصيلة جديدة أوردها «المرصد السوري لحقوق الإنسان» الثلاثاء.

وكانت حصيلة سابقة لـ«المرصد» ليل الاثنين أفادت بمقتل 53 شخصاً على الأقل، معظمهم مدنيون. والقتلى جميعهم من المدنيين باستثناء ثلاثة عناصر من الشرطة المحلية.

ونفذت طائرات حربية لم يتمكن «المرصد» من تحديد ما إذا كانت سورية أم روسية، ثلاث غارات، الاثنين، على سوق شعبية في بلدة الأتارب التي تسيطر عليها فصائل معارضة وإسلامية. ورجح المرصد ارتفاع حصيلة القتلى «مع استمرار عمليات انتشال العالقين والمفقودين ووجود أعداد كبيرة من الجرحى، حالات بعضهم خطرة».

المصدر: الشرق الأوسط