أخبار عاجلة
الرئيسية » تاريخ وتراث » لماذا سميت عاصمة مصر بقاهرة المعز لدين الله الفاطمي ؟! مع أنه مجرم سفاح كما تذكر كتب التاريخ

لماذا سميت عاصمة مصر بقاهرة المعز لدين الله الفاطمي ؟! مع أنه مجرم سفاح كما تذكر كتب التاريخ

❓لماذا قاهرة المعز؟!

احتل الشيعة مصر 202 سنة تحت اسم الدولة الفاطمية وكانت القاهرة عاصمة لهم ومحرمة علي المصريين لذا نجد ان المثل الشهير “خليك ماشي جنب الحيط” كان يقال ايام الدولة العبيدية والحائط المقصود هو حائط القاهرة،
ولكن لماذا نتغني و نفتخر بترديد كلمة قاهرة المعز و شارع المعز لدين الله الفاطمي، و هذا المعز لدين الشيطان كان شيعياً بإجماع أهل العلم و المؤرخين.

و من أبشع المواقف التي ارتكبها المعز لدين الشيطان هو قتله للإمام السني أبو بكر النابلسي – رحمه الله – عندما قال “لو معي عشرة اسهم لرميت الشيعة بتسعة والروم بواحد،” فأمر به ذلك الشيطان فأحضروه فقال للنابلسي اقلت هذا ، فقال الامام النابلسي لا والله فقد قلت غير ذلك فقال المعز الشيطان: ماذا قلت؟ فقال النابلسي “قلت: لو ان معي عشرة اسهم لرميت الشيعة بتسعة ورميت العاشر. فيكم ايضاً، لانكم غيرتم الدين وقتلتم الصالحين.”

فأمر المعز بإشهاره في أول يوم، ثم ضُرب في اليوم الثاني بالسياط ضربا شديدا مبرحا. وفي اليوم الثالث، أمر جزارا يهودياً بعد رفض الجزارين المسلمين بسلخه، فسُلخ من مفرق رأسه حتى بلغ الوجه، فكان يذكر الله ويصبر، حتى بلغ العضد، فرحمه السلاخ وأخذته رقة عليه، فوكز السكين في موضع القلب، فقضى عليه، و حشي جلده تبناً وصلبه في الشارع.

كانت حوائط وجوامع القاهرة مليئة بالسباب لامهات المؤمنين والصحابة. وكثرت الامثال الشعبية عن الاستهزاء بالصحابة – رضي الله عنهم – و ظل الأمر كذلك إلى أن سخر الله صلاح الدين الأيوبي فقطع دابر الدولة الفاطمية الشيعية و طرد الفاطميين من مصر، و نشر فيها السنة النبوية مرة أخرى، فجزاه الله خيرا عن مصر و أهلها.

فبعد هذا كله، هل نردد و نقول :
قاهرة المعز و شارع المعز، و نفتخر بذلك؟

[الامام الذهبي في السير ج16 ص 148] [ابن كثير البداية والنهاية ج15 ص 365]

المعز لدين الله، المعز أبو تميم معدّ بن منصور (المهدية حوالي 932 – القاهرة 975) هو رابع الخلفاء الفاطميين في إفريقية (تونس حالياً) وأول الخلفاء الفاطميين في مصر. والإمام الرابع عشر من أئمة الإسماعيلية حكم من 953 حتى 975. وقد أرسل أكفأ قادة جيشه وهو جوهر الصقلي للاستيلاء على مصر من العباسيين فدخلها وأسس مدينة القاهرة بالقرب من الفسطاط، والتي تعتبر أول عاصمة للعرب في مصر.