أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » ترامب يتراجع عن زيارة لندن خوفاً من تظاهرات احتجاجية

ترامب يتراجع عن زيارة لندن خوفاً من تظاهرات احتجاجية

تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن زيارته التي كانت مرتقبة إلى بريطانيا، في فبراير/شباط المقبل، من أجل افتتاح السفارة الجديدة لبلاده في لندن، وذلك تخوّفاً من احتجاجات جماهيرية.

ونقلت صحيفة “ذا غارديان” اليوم الجمعة، عن مصادر حكومية قولها، إنّ واشنطن أشارت إلى أنّ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، سيفتتح بدلاً من ترامب، السفارة الأميركية في لندن، ومقرها في منطقة ناين إلمز، والتي قُدّرت تكلفتها بملايين الجنيهات.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، قد وجهت دعوة زيارة رسمية للرئيس الأميركي، عندما قامت بزيارة ترامب في البيت الأبيض بعد تنصيبه، قبل عام.

وقد أثارت هذه الزيارة جدلاً، إذ تعهّد نشطاء بريطانيون بتنظيم تظاهرات جماهيرية، في حين رفض نواب منح ترامب فرصة لإلقاء كلمة أمام البرلمان.

عندها جرى البحث بأن يقوم ترامب بـ”زيارة عمل” قصيرة، من أجل قص شريط سفارة بلاده، وعقد اجتماعات مع ماي، ولكن يبدو أنّ هذه الخطة أصبحت الآن مستبعدة في الوقت الحالي، خوفا من الاحتجاجات.

وأكد ترامب، في تغريدة على “تويتر”، في وقت متأخر مساء أمس الخميس، إلغاء الزيارة، ملقياً باللوم على “موقع” السفارة الجديدة في لندن.

وكتب “السبب وراء إلغاء زيارتي إلى لندن هو أنّني لستُ معجباً بقيام إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ببيع السفارة التي كانت في أفضل موقع في لندن، لقاء مبلغ زهيد، وبناء سفارة جديدة في موقع بعيد لقاء 1,2 مليار دولار”.

وأضاف “اتفاق سيئ، كانوا يريدون أن أقصّ الشريط لكن لا”.

بدوره، رفض “داونينغ ستريت”، مساء الخميس، تأكيد ما إذا كانت الزيارة قد أُلغيت، حيث جدد متحدّث باسم الحكومة موقفها بأنّ “الدعوة تم طرحها على مدى طويل وتم قبولها، ولكن لم يتم تحديد موعد لها”.

وتعليقاً على هذه التقارير، أرسلت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض، بدورها ردّاً، للصحيفة قالت فيه إن “الدعوة قد تم قبولها ونحن ما زلنا نعمل على وضع اللمسات الأخيرة لتحديد موعد”.

ماي وترامب

وكانت العلاقات البريطانية، مع الرئيس الأميركي المثير للجدل، قد وصلت إلى أدنى مستوى لها فى أواخر العام الماضي، عندما انتقدت ماي قراره إعادة نشر مواد كانت نشرتها مجموعة من اليمين المتطرّف “بريطانيا أولاً”، بينما ردّ ترامب بتغريدة مباشرة إلى رئيسة الوزراء، داعياً إياها إلى التركيز على معالجة الإرهاب في بلادها.

في المقابل، وصف السفير الأميركي لدى لندن وودي جونسون، لـ”ذا غارديان”، العلاقة بين ترامب وماي، بأنّها “جيّدة جدّاً”، وقال “أعرف أنّ الرئيس معجب برئيسة الوزراء، ويحترمها كثيراً”.

وتحرص حكومة ماي، وفق الصحيفة، على إقامة علاقة عمل وثيقة مع إدارة ترامب، وذلك لرغبة بريطانيا في التوصّل إلى اتفاق تجاري سلس مع الدولة صاحبة أكبر اقتصاد في العالم.

وجاء تراجع الرئيس الأميركي عن زيارة لندن، بينما يعيش البيت الأبيض على وقع ارتدادات ما كشفه، مؤخراً، كتاب “نار وغضب” للصحافي الأميركي مايكل وولف، والذي أشار إلى أنّ عدداً كبيراً من المسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأميركية، شكّكوا في أهلية ترامب للرئاسة.

وقالت ماي، ردّاً على سؤال حول الكتاب، الأحد الماضي، إنّها تعتقد أنّ ما تم كشفه “ليس جدياً”، مضيفة أنّ “ترامب رجل كان يتخذ القرارات لصالح الولايات المتحدة”.

يُذكر أنّ العاصمة البريطانية لندن، شهدت، في يناير/كانون الثاني العام الماضي، بُعيد تنصيب ترامب، مشاركة الآلاف في مسيرة نظمتها نساء، رفضاً لتعليقات ترامب واحتجاجاً على سلوكياته.