أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » روسيا تؤكد قرب استئناف الرحلات إلى المنتجعات السياحية المصرية

روسيا تؤكد قرب استئناف الرحلات إلى المنتجعات السياحية المصرية

في بادرة أمل لعودة الرحلات الجوية الروسية إلى المنتجعات السياحية في مصر، بعد شهر من عودتها إلى العاصمة المصرية القاهرة، أكد ألكسندر يورشيك، نائب وزير النقل الروسي، أن «مناقشة المسائل المتصلة بالرحلات المنتظمة بين موسكو والقاهرة هو موضع حديث دائم بين الجانبين الروسي والمصري».

وأضاف، في تصريحات مع الصحافيين، أمس، أن «الرحلات سوف تستأنف إلى المدن السياحية المصرية التي يوجد عليها طلب… ونحن مستمرون حالياً في العمل مع نظرائنا المصريين».

وقال النائب أحمد سميح، عضو لجنة السياحة بمجلس النواب (البرلمان)، لـ«الشرق الأوسط»، إن «إجراءات التأمين في المنتجعات السياحية عالية جداً».

وعادت حركة الطيران الروسي إلى العاصمة القاهرة رسمياً في أبريل (نيسان) الماضي، لكن لم تعد حركة الطيران المباشرة إلى الوجهات السياحية على البحر الأحمر، بشرم الشيخ والغردقة. وتوقفت حركة الطيران بين مصر وروسيا منذ نهاية أكتوبر (تشرين الأول) عام 2015، بعد تحطم الطائرة الروسية «إيرباص – 321»، التابعة لشركة «كوغاليم آفيا»، فوق شبه جزيرة سيناء المصرية، بعد ربع ساعة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، جراء انفجار على متنها. وأعلن تنظيم داعش الإرهابي حينها مسؤوليته عن هذا الانفجار الذي راح ضحيته 224، أغلبهم من الروس، إضافة إلى طاقم الطائرة.

وكانت رابطة مشغلي الرحلات السياحية في روسيا قد أكدت أن مطار الغردقة مستعد لاستقبال الطائرات والسياح الروس، حيث توجد صالتان في المطار جاهزتان بالفعل. وأوضحت الرابطة، وفقاً لوكالة الأنباء الروسية (نوفستى)، أن «المطار جاهز، رغم أن تاريخ المفاوضات حول الطيران الشارتر لا يزال غير معروف».

وسمحت مصر لكثير من الوفود الأمنية الأجنبية بالتفتيش على أمن مطاراتها، خصوصاً في شرم الشيخ والغردقة، للتأكد من تطبيقها للمواصفات العالمية في التأمين، وأثنوا على التحديثات التي تمت.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في أبريل الماضي، إن «روسيا ومصر ستواصلان العمل على استئناف الرحلات في المسارات الأخرى».

كما أكد مكسيم سوكولوف، وزير النقل الروسي، أن «المحادثات بشأن استئناف الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ والغردقة ستبدأ في أواخر الربيع وأوائل فصل الصيف».

وتمثل السياحة الروسية لمصر نحو 30 في المائة من نسبة الوافدين للبلاد… وبلغ عدد السائحين الروس نحو 2.8 مليون سائح في أول 10 أشهر من عام 2015، مقابل 3.1 مليون سائح في عام 2014 بأكمله.

وفي ديسمبر (كانون الأول) عام 2017، وقعت مصر وروسيا مرسوماً يقضي باستئناف الرحلات الجوية المنتظمة أولاً إلى مطار القاهرة الدولي، على أن تعود تدريجياً إلى مطارات المنتجعات السياحية، مثل شرم الشيخ والغردقة، في وقت لاحق.

ومن جانبه، قال سميح إن «مصر استجابت بشكل كامل وواضح لكل مطالب الجانب الروسي في تأمين المطارات، حيث وصلت إجراءات التأمين داخل المطارات أعلى من مثيلتها في دول العالم»، مضيفاً أن «القاهرة قامت باستخدام بصمة البيومترية، وأحدث أجهزة الإكس راي الموجودة في العالم في تأمين المطارات، بالإضافة إلى تدريب كل الكوادر البشرية على استخدام تلك الأجهزة».