أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » جبهة النصرة تهاجم مجددا قوات النظام في محيط كفريا والفوعة بريف ادلب

جبهة النصرة تهاجم مجددا قوات النظام في محيط كفريا والفوعة بريف ادلب

اشتبك عدد من المسلحين المحليين الموالين لقوات النظام من طرف، وعناصر من جبهة النصرة من طرف آخر، ليلة الثلاثاء الى الأربعاء، على محاور في محيط وأطراف بلدتي كفريا والفوعة المأهولة بالمواطنين الشيعيين بريف إدلب الشمالي الشرقي.

وشنت النصرة ليلة أمس الثلاثاء، هجوما على المحاور الغربية والجنوبية للبلدتين قبل أن تدخل معها قوات مسلحة محلية موالية لقوات النظام، وهو الهجوم الذي يضاف الى سلسلة من هجمات سابقة هذا الاسبوع شنتها النصرة في المنطقة.

وأسفرت الاشتباكات التي استخدمت فيها أسلحة ثقيلة، سقوط قتلى وجرحى في كلا الجانبين، حيث تم إحصاء مقتل مقاتلين من الفصائل الإسلامية بالإضافة الى عدد غير قليل من القوات المسلحة المحلية الموالية لقوات النظام، كما تم قطع طرقات عدة خاضعة لسيطرة الفصائل كطريق رام حمدان – معرة مصرين عقب رصدها بالرشاشات من قبل المسلحين المحليين الموالين للنظام له أثناء الاشتباكات.

وترافقت الاشتباكات مع قصف واستهدافات متبادلة بين الطرفين، بالإضافة لدوي انفجارات صاحبها اندلاع نيران في محاور التماس، يرجح أنها ناجمة عن تفجير عبوات من قبل المسلحين الموالين للنظام.