أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » لعبة مريم الالكترونية تتسبب في انتحار طفل سوري شنقا بعمر الحادية عشر

لعبة مريم الالكترونية تتسبب في انتحار طفل سوري شنقا بعمر الحادية عشر

تسببت “لعبة مريم” سيئة السمعة في انتحار طفل سوري يبلغ من العمر أحد عشر عاماً في حي المدينة بالعاصمة السورية دمشق، وذلك حسب تقارير إعلامية تناولت الحادثة التي وقعت صباح أمس الاثنين 15 تشرين الأول (أكتوبر).

وذكرت المصادر أن الطفل “حمزة حيدر مللي” أقدم على الانتحار شنقاً في منزله بحي ركن الدين، بسبب مهمة من “لعبة مريم” التي سبق أن حصدت أرواح أطفال ومراهقين بسبب طريقة تفاعل هاتين الفئتين العمريتين الحساستين مع الألعاب الإلكترونية.

وتعتمد اللعبة على مبدأ الترغيب والترهيب وتطلب من المشترك بها تنفيذ عدد من المهام وتتشابه في هذا المبدأ مع ألعاب أخرى مثل “الحوت الأزرق”، وتزداد هذه “المهام” خطورةً مع تقدم اللاعب في مراحلها.

وبالعودة إلى الحادثة الأخيرة في حي ركن الدين، فقد جاء في نعوة الطفل أنه دفن في “مقبرة الشيخ خالد” بعد ظهر أمس الاثنين.