أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون إيرانية » عقوبات امريكية على الباسيج الايراني وشبكة مالية واسعة مرتبطة به

عقوبات امريكية على الباسيج الايراني وشبكة مالية واسعة مرتبطة به

اتخذت واشنطن اجراءات عقابية جديدة ضد النظام الايراني، اليوم الثلاثاء 17 تشرين الاول/ اكتوبر، طالت قوات الاحتياط “ميليشيات الباسيج” المرتبطة بالمرشدى الاعلى علي خامنئي مباشرة.

وشملت العقوبات ايضا شبكة مالية واسعة تدعم “قوات “الباسيج”، تسمى مؤسسة الباسيج التعاونية “بنياد تعاون باسيج”، وحسب وزارة الخزانة الامريكية، تضم الشبكة 20 شركة ومؤسسة مالية، منها بنك “مهر” و “ملت” وله فروعا في جميع أنحاء العالم”، وتستخدم هذه الشركات واجهة لتغطية سيطرة “الباسيج” على مصالح تجارية بمليارات الدولارات في صناعات السيارات والتعدين والمعادن والصرافة في إيران.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين في بيان إن: “الشبكة توفر البنية التحتية المالية لجهود تجنيد وتدريب الجنود الأطفال الذين يجبرون على القتال في إطار توجيهات الحرس الثوري الإيراني، واردف بالقول: “على المجتمع الدولي أن يفهم أن التشابكات التجارية مع الشبكة المالية للـ “الباسيج” و “الباسدار” تساعد على تغذية طموحات النظام الإيراني العنيفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ولها عواقب إنسانية حقيقية في العالم”.

وأوضح بيان لوزارة الخزانة الأميركية، ان العقوبات الجديدة، تهدف للحد من “تجنيد الأطفال” من قبل تلك “الباسيج”، وارسالهم من قبل الحرس الثوري الايراني “الباسدار” الى سوريا” لدعم النظام السوري الوحشي، وقالت مسؤولة امريكية في تصريح للصحافة: “أن العديد من الأطفال “قاتلوا وقُتلوا بشكل مأسوي في الجبهة”.

وعن الاجراءات الامريكية الجديدة ضد طهران قالت مسؤولة أخرى: “هذا جزء آخر مهم من حملتنا لممارسة أقصى ضغوط اقتصادية ضد النظام الإيراني”، واكدت بالقول على: “استمرار العقوبات حتى يتوقف عن سلوكه الإجرامي والشرير”.

ويأتي ذلك وسط تأكيدات الادارة الامريكية على عزمها فرض عقوبات على النظام الايراني ستكون “الأقوى في التاريخ”، واتخاذ المزيد من الإجراءات بشأن مواضيع أخرى غير النووي، وينتظر النظام الايراني فرض مجموعة ثانية من العقوبات عليه مطلع تشرين ثان/ نوفمبر المقبل.