أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » روسيا تدرب ضباط “مصالحات” في “حميميم”

روسيا تدرب ضباط “مصالحات” في “حميميم”

افتتحت روسيا دورة تدريبية لـ27 من ضباط “مصالحات” المنطقة الجنوبية درعا والقنيطرة في مطار “حميميم” والمنطقة الساحلية اعتباراً من تاريخ أمس الجمعة ولمدة شهر بشكل مبدئي، مع احتمال أن تمتد لأجل تحدده القيادة العسكرية الروسية لاحقا وحسب الحاجة لذلك.

وأكد مصدر خاص، رفض الكشف عن اسمه لاعتبارات أمنية، أن الروس جمعوا الضباط في درعا بعد التواصل معهم خلال الفترة التي تلت سقوط درعا، وتم الاتفاق معهم على العمل تحت تصرف القيادة العسكرية الروسية حصرياً ودون أن يكون لقيادة النظام أي سيطرة عليهم نهائياً وبرواتب تبدأ من مئتي دولار أمريكي لأحدث الضباط.

وأوضح أنه تم استصدار بطاقات أمنية مؤقته خاصة بالضباط المتدربين وتسليمها لهم ريثما يتم تجهيز بطاقات أمنية دائمة.

وذكر المصدر ان هؤلاء الضباط أبلغوا أنهم سوف يعملون مستقبلاً في المنطقة الجنوبية تحت شعار “مكافحة الإرهاب” والميليشيات الأجنبية في المنطقة الجنوبية، حيث يعتقد المصدر أن هؤلاء الضباط من مختلف الرتب سوف يتم إعادة تأهيليهم من أجل تحقيق هدفين جنوب سوريا.
الأول أن يتم ضمهم إلى “الفيلق الخامس” من أجل تنفيذ الأجندة الروسية في ريفي درعا الشرقي والسويداء ضد “المليشيات الإرهابية والأجنبية” بقيادة هؤلاء الضباط وتحت إشراف روسيا.

بينما يتجسد الثاني وهو الأهم، نشر قوة عسكرية تقودها وتشرف عليها روسيا في منطقتي تمركز “اللواء 90″ في القطاع الشمالي و”اللواء 61” في القطاع الجنوبي في المنطقة المنزوعة السلاح من الجانب السوري من الجولان بهدف حماية الحدود الإسرائيلية من “الميليشيات الأجنبية والإرهاب” في تلك المنطقة وستكون المنطقة التي ستقع تحت سيطرتهم هي نفس المنطقة التي اتفقت روسيا مع “إسرائيل” عليها بأن تكون خالية من الميليشيات الإيرانية بعمق يمكن أن يصل إلى 80 كم أو أكثر في العمق السوري، وخاصة أن الميليشيات الإيرانية، دأبت على ارتداء لباس قوات النظام في الآونة الأخيرة من أجل التضليل عن وجودها في أي مكان تريد التواجد فيه، وحسب المصدر فإن هذا الذي يقلق “إسرائيل” بشكل خاص ويجعل الحالة الأمنية متوترة على الحدود الأردنية السورية.

zamanalwasl ????