أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » وصول 17 معتقلة و8 أطفال إلى “قلعة المضيق” مقابل 6 مختطفين من السويداء

وصول 17 معتقلة و8 أطفال إلى “قلعة المضيق” مقابل 6 مختطفين من السويداء

وصلت 17 معتقلة و8 أطفال، مساء السبت، إلى معبر “قلعة المضيق” غربي حماة، ضمن صفقة بين نظام الأسد وتنظيم “الدولة”، أطلق بموجبها مختطفات من السويداء أيضا.

وأفاد مراسلنا في ريف حماة، بأن الأسرى الذين وصلوا إلى معبر “قلعة المضيق”، دفعة أولى ضمن الصفقة التي لا تزال قائمة بين النظام والتنظيم برعاية روسيا، وتنحدر المعتقلات المفرج عنهن من ريف دمشق والقنيطرة وحمص، ولم يكن يعرفن أنهن في طريقهن إلى إدلب.

إطلاق سراح المخطوفين جاء عقب مفاوضات شهدتها الأيام الماضية بين التنظيم والنظام السوري بضغط روسي، تم من خلاله الإفراج صباح اليوم عن سيدتين وأربعة أطفال من السويداء كانوا لدى التنظيم.

ونقل موقع “السويداء 24” عن مصدر إعلامي في حركة “رجال الكرامة” أن عملية تبادل جزئية جرت يوم السبت في البادية السورية، أفرج خلالها التنظيم عن 6 مختطفين من السويداء، مقابل 17 معتقلة لدى النظام و8 أطفال من أبنائهن.

وأكد المصدر أن الإفراج عن بقية مختطفي السويداء لدى التنظيم البالغ عددهم 21 طفلا وامرأة سيتم على مرحلتين في الأيام القادمة، مقابل الإفراج عن معتقلين للتنظيم، لافتاً إلى أن قيادة حركة “رجال الكرامة” كانت جزءا من عملية التفاوض مؤخراً مع التنظيم، بالتنسيق مع النظام ووجهاء من المحافظة وأطراف أخرى لم يسمها.

وفرضت قوات الاحتلال الروسي هدنة بين قوات الأسد من طرف وتنظيم “الدولة” من طرف أخر في منطقة “الصفا” شرق السويداء منذ الثلاثاء الماضي، فيما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر أمني في نظام الأسد أن وقف إطلاق النار كان لتنفيذ عملية تبادل أسرى.

ومن المُقرَّر أن يتم الإفراج عن بقية مختطفي السويداء لدى التنظيم البالغ عددهم 21 طفلًا وامرأة على مرحلتين في الأيام القادمة، مقابل الإفراج عن معتقلين للتنظيم.

وكان تنظيم “الدولة” اختطف أكثر من 30 شخصا من محافظة السويداء، غالبيتهم أطفال ونساء، خلال هجوم واسع على المحافظة، منذ شهرين وقتل منهم شاب وشابة بذريعة فشل المفاوضات، وأبلغ بوفاة سيدة نتيجة مضاعفات صحية.