أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » عمرالبنيه: مستودعات آثار هرقلة الشاهد على الإرهاب القديم الجديد لميليشيا آثارالنظام

عمرالبنيه: مستودعات آثار هرقلة الشاهد على الإرهاب القديم الجديد لميليشيا آثارالنظام

عرفت الأرض السورية بغناها التاريخي والحضاري ، وعلى ضفاف الفرات كتبت الحضارة سفر خلودها ، وقدمت البيت الأول والمحراث الأول والتمدن الأول ، ولكن يال الأسف لن يشفع هذا المجد ،أمام عصابات تربعة على إدارة أهم إنجازات الحضارة البشرية ، حيث تحولت المديرية المؤتمنه على حضارة الشعب السوري لوكر للإرتزاق والنهب العلني واللصوص بمختلف المستويات والمراتب ، فمن المديرالعام إلى مديرالمتاحف ومدير التنقيب وعصاباته وتوابعه إلى مافيا آثار الرقة بقيادة المايسترو مرهف الخلف ( ظاظا آثار الرقة وأولاد أخته ) والشاهد الحي مستودعات هرقلة الأثرية … !
أفتح يا سمسهم … بعثات أثرية بلا سجلات تسليم وإستلام مستودعات بلا قيود .. تلاميذ مرهف وميشو .. !
في البداية ينص قانون الآثار السورية بشكل واضح وصريح على إيجاب تصوير القطع الأثرية وترقيمها ودراستها وتسليمها أصولاً بين البعثات والمديرية ومدى أهلية البعثات ودرجة الكفائة والخبرة ، وأرشفت القطع ونشرنتائج التنقيب ..! لكن الرقة وفضيحة مستودعات هرقلة لها قانونها الخاصة ،وإبداعاتها الخالدة بسفراللصوص المفسدين .
وتبدأ الحكاية أن الخال ظاظا ..(مرهف الخلف ) كفى ووفا واجبه ببيع آثارالرقة ووصل إلى سن التقاعد .. وخرج إلى التقاعد وحصل على برائة ذمة وأصبح يستلم راتبه التقاعدي ، لكن مستودعات القطع الأثرية في هرقلة بقيت على ذمته وبقيت المفاتيح معه ..! نعم على ذمته .. فلا تستغربوا .. هنا مديرية علي بابا والألف حرامي وحرامي .. وأبو جندل هوالقانون والدولة وأي شخص يفتح فمه يهدد بمكتب ميشو، بأن يوضع بمكان لا يرى فيه الشمس ..!
وبعد الكتاب رقم 262 /ص تاريخ 12/11/2006 حضرت لجنة إلى دائرة آثار الرقة بتاريخ 12/4/2007 لجرد مستودعات الآثار بهرقلة ، وللأمانه سجلت تجربة فريدة من نوعها وجب تعميمها على كافة اللصوص بالتاريخ الحديث والمعاصر ..بأن سلمت المفتاح الداخلي من مرهف الخلف وأبقت معه المفتاح الخارجي ..!! ولا جرد ولا قطع ولا سجلات .. ولأجل مشكلة السجلات الغير موجودة .. أجابت المديرية العامة للآثار .. (بكتابها رقم 3265/ص تاريخ 16/5/2007 أن على دائرة آثار الرقة .. أن تطلب سجلات الحفريات من البعثات الأثرية التي عملت في الرقة وعلى ضوى السجلات يتم تسجيل القطع وتسليمها وتوثقها كون القطع غير مسجلة وموثقة ويبقى الوضع على ما هو عليه لحين مخاطبة البعثات وقدوم البعثات الأجنبية وطلب السجلات …!!!!)
وهنا الطامة واللصوصية العلنية … ! ألم يحدد القانون أنه على كل بعثة أن تسلم جميع المكتشفات بعد نهاية كل موسم تنقيب ؟! وأليس جميع قرارات التنقيب تصدر من مديرية التنقيب وكما أن مديرية التنقيب مركزية وعلاقة كافة البعثات مع المديرية ، إذاً أين السجلات .. ؟! وأين دراسات مديرية التنقيب والدراسات ؟ ! وهل البعثات الأجنيبة أيضاً هي الأخرى لا تسلم لا قطع ولا دراسات لمديرية التنقيب ؟
وكيف تدخل القطع الأثرية إلى مستودعات هرقلة بهذا الشكل دون قيود وأرقام وسجلات ومذكرات إدخال وأرقام حفريات ؟!!!
وعلى سيرت وطلب المديرية أن يبقى الوضع على ما هو عليه بمستودعات هرقلة لحين قدوم البعثات ومخاطبتها ، فعلاً بقي الوضع على ما هو عليه لحين قدوم أحرار الشام وتنظيم داعش الإرهابي إلى الرقة ، وقيام ميليشا الآثار بتعيين صاحب السوابق الجنائية أيهم آل فخري مدير لآثارالرقة بظل أحرار الشام وداعش ، وعلى أنغام مديرعام آثارالمليشا مأمون عبد الكريم بجريدة تشرين بتاريخ 30/7/2013 نناشد المجتمع المحلي حماية مستودعات آثار هرقلة المهمة بعد سرقة صنايق من متحف الرقة ( يامانك هون تعا.. لهون ) يا حرايمة نحن في عنا مستودعات بهرقلة .. تفضلوا ونحن شراكة !!!
والنتيجة المليشيوي مأمون عبدالكريم ينعي مستودعات هرقلة على شاشة تلفزيون الميادين ، وتكريم صاحب السوابق أيهم آل فخري بتعينه مدير بدمشق ، تمت بنجاح عملية طمر معالم السرقة القديمة الجديد بمستودعات هرقلة…!! وباسم الإرهاب القديم الجديد ..!!!
وأخيراً بتاريخ 25/7/2018 أطل مديرعام العصابة الجديد محمود حمود على جريدة الأخباراللبنانية ، مقلباً دفاترالماضي وخبرات أساتذته اللصوص بمستودعات هرقلة ، راداً على مطالبات الأنتربول بقوائم القطع الأثرية المسروقة .. أننا سوف نخاطب البعثات الأثرية لأجل الحصول على أرقام القطع وسجلاتها ..!!
حفظتم الدرس وأتقنتم الإجرام والنهب والتزوير أيها المارقون على التاريخ والحضارة ، لكننا نعرفكم تماماً أنتم وأذنابكم ، وأن ثوب التباكي مكشوف والإجرام من خربة زبن إلى القصورالعباسية وسورالرقة والرصافة مكشوف ومعروف والأجيال السورية سوف تبقى تلعنكم إلى أبد الأبدين .
عمرالبنيه