أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » وزارة الدفاع الروسية تتهم واشنطن بالوقوف وراء “عاصفة الدرونات” التي ضربت قاعدة حميميم

وزارة الدفاع الروسية تتهم واشنطن بالوقوف وراء “عاصفة الدرونات” التي ضربت قاعدة حميميم

اتهمت وزارة الدفاع الروسية واشنطن (الخميس) بالوقوف وراء “عاصفة الدرونات” التي ضربت قاعدة حميميم الروسية في سوريا مطلع العام وألحقت بها خسائر فادحة.

وقال نائب وزير الدفاع الروسي (ألكسندر فومين) إن “طائرة استطلاع أمريكية من طراز Poseidon-8، عملت على توجيه الدرونات التي هاجمت القاعدة الروسية في حميميم السورية مطلع العام الجاري”، وفق وكالة رويترز.

وأشار (فومين)، إلى أن الدرونات المهاجمة، تحولت إلى نظام توجيه يدوي عندما تصدت لها الأنظمة الإلكترونية الروسية التي أسقطتها جميعها، واقتادت عدداً منها إلى حميميم لمعاينتها، وقال “طبعا لا يمكن لفلاح جاهل القيام بعملية التحكم اليدوي هذه”.

في الأثناء، أكد الناطق باسم الرئاسة الروسية (ديميتري بيسكوف) ، أن المعلومات حول توجيه طائرة استطلاع أمريكية الدرونات التي هاجمت القاعدة الروسية، مثيرة لقلق موسكو.

وقال “إنها معطيات مثيرة للقلق الشديد، وسيعمل العسكريون الروس على تحليل هذه البيانات للخروج بالاستنتاجات اللازمة. فقط العسكريون يمكنهم إعطاء كافة التفاصيل في هذه الحالة”.

وأشار الناطق باسم الكرملين إلى أن الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) قد يبحث مع نظيره الأمريكي (دونالد ترامب) هذه المعلومات خلال لقائهما المرتقب.

وكانت القاعدة الروسية تعرضت لهجوم بطائرات من دون طيار مطلع العام، أدت إلى تدمير عدد من الطائرات الحديثة بحسب تقارير صحفية غربية، ما دفع وزارة الدفاع الروسية للاعتراف بجزء من الخسائر بعد أن حاولت التكتم على الهجوم. في حين لم تعرف الجهة المنفذة للهجوم حتى الآن؛ إلا أن روسيا وجهت اتهامات لفصائل الثوار وهيئة “تحرير الشام” التي بدورها نفت بشكل قاطع علاقتها بالهجوم.