أخبار عاجلة
الرئيسية » تاريخ وتراث » فرنسا تحتفل بمئوية هدنة الحرب العالمية الأولى

فرنسا تحتفل بمئوية هدنة الحرب العالمية الأولى

يشارك العشرات من قادة وزعماء الدول حول العالم يوم الأحد 11 تشرين الثاني (نوفمبر) في الاحتفال المهيب الذي أقامته فرنسا بالذكرى المئوية لتوقيع اتفاقية الهدنة التي أنهت الحرب العالمية الأولى عام 1918 والتي كان سببها اغتيال ولي عهد النمسا فرانز فرديناند مع زوجته، وكان انهيار الدولة العثمانية أحد أهم نتائجها إضافة إلى إنهاء دولة (بروسية) التي كانت تضم ألمانيا حالياً وأجزاء من بولندا ودول أخرى مطلة على بحر البلطيق.

ووصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمشاركة في هذا الاحتفال واستقبله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن “أجواء تصالحية” سيطرت على لقاء الرئيسين الذين سعيا إلى “تبديد الخلافات بشأن تشكيل جيش أوروبي”، وذلك بعد ساعات من تغريدة للرئيس الأمريكي وصف فيها تصريحات نظيره الفرنسي حول ذلك الجيش الذي يواجه أمريكا وروسيا والصين بالمهينة وطالب أوروبا أولاً بدفع المال مقابل المساهمات الأمريكية في حلف شمال الأطلسي، حسب وصف الرئيس الأمريكي.

كما التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المستشارةَ الألمانية آنجيلا ميركل في موقع ريتوند حيث وقعت في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 1918 في عربة قطار الهدنة التي أنهت الحرب العالمية الأولى التي أسفرت عن مقتل 18 مليون شخص، ونشر قصر الإليزيه بياناً قال فيه إنها “المرة الأولى منذ 1945 التي يلتقي فيها رئيس فرنسي ورئيس حكومة ألمانية في مكان توقيع الهدنة”، وتضمنت الفعالية تلك إزاحة الزعيمين الستارة عن لوحة كتب عليها ما يلي:

“بمناسبة الذكرى المئوية الأولى للهدنة الموقعة في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 1918، أكد السيد إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية والسيدة آنجيلا ميركل مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية، مجدداً هنا قيمة المصالحة الفرنسية-الألمانية في خدمة أوروبا والسلام”.

وقد وضعت تلك اللوحة قرب لوحة أخرى تعود إلى نهاية الحرب العالمية الأولى كتب عليها: “هنا في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 1918 سقط الغرور الإجرامي للإمبراطورية الألمانية المهزومة من قبل الشعوب الحرة التي أرادت استعبادها”، وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن العربة الأصلية التي شهدت توقيع اتفاق الهدنة قد دمرت في الحرب وأن العربة التي شهدت المراسم “هي نسخة مطابقة منها”، ويتوجه ماكرون وميركل لاحقاً إلى باريس حيث سيشارك نحو 70 من قادة العالم غداً الأحد في مراسم إحياء الذكرى المئوية لانتهاء الحرب عند قبر الجندي المجهول تحت قوس النصر.