أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » مصر: سجن ضابط وأمين شرطة بتهمة قتل الشاب محمد عبد الحكيم “عفروتو” تعذيباً

مصر: سجن ضابط وأمين شرطة بتهمة قتل الشاب محمد عبد الحكيم “عفروتو” تعذيباً

قضت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم الأحد، بالسجن ثلاث سنوات على ضابط بقسم شرطة المقطم والسجن 6 أشهر على أمين شرطة في القسم ذاته، على خلفية إدانتهما بقتل الشاب محمد عبد الحكيم، الشهير باسم “عفروتو”، تعذيباً داخل القسم بعد التعدِّي عليه بالضرب.

وعقدت جلسات المحاكمة على مدار 7 جلسات متتالية، واختتمت بجلسة اليوم، وهي الثامنة. واستمعت المحكمة إلى أقوال اللجنة الثلاثية المشكلة من هيئة الطب الشرعي، بناءً على تكليف من المحكمة، حول إعدادها تقريرا مفصلا عن سبب وفاة المجني عليه.

وأكدت اللجنة أن تقريرها جاء مؤيدا للتقرير السابق الذي صدر عن مصلحة الطب الشرعي وقت الواقعة، واللذين أكدا أن أسباب الوفاة نتيجة التعدي بالضرب المبرح الوحشي على المجني عليه من قبل المتهمين.

وأوضح التقرير أن نتائج الفحص المعملي بوجود تركيز المخدر “ترامادول” والحشيش الصناعي “إستروكس”، خلصت إلى أن نسبة تركيزهما أقل من النسب القاتلة المتعارف عليها وفقاً للأبحاث العلمية العالمية، وأن المادتين ليست لهما علاقة بوفاة المجني عليه كما ادّعى المتهمان.

وسبق أن أحيل معاون مباحث قسم المقطم وأمين شرطة بالقسم إلى محكمة الجنايات في شهر يناير/ كانون الثاني 2018. وجرت إحالتهما إلى النيابة بتهمة الضرب الذي أفضى إلى موت “عفروتو” واحتجازه دون وجه حق، وتعذيبه حتى فارق الحياة.

ووجهت النيابة للمتهمين اتهامات القتل العمد والاحتجاز دون وجه حق في الأحوال غير القانونية، والقبض المقترن بالتعذيب الجسدي للمجني عليه.

واستمعت النيابة خلال التحقيقات إلى 9 شهود أكدوا أن المتهمين ضربا المجني عليه عند القبض عليه، وأن هناك شاهدين تحديدا أدليا بأقوال تفصيلية حول اعتداء الضابط والأمين على “عفروتو”، واستمعت إليهما النيابة على مدار 5 ساعات كاملة.

واصطحبت النيابة الشاهدين الرئيسيين لمكان الضبط، وأجرت معاينة تصويرية للمكان في ضوء شهادة الشاهدين التي جاءت متطابقة تماما مع أقوالهما.

وأثبت تقرير الطب الشرعي الذي تسلمته النيابة أن سبب الوفاة انفجار في الطحال وتهتك ونزيف داخلي وكسر في الضلع السابع من جهة اليسار، نتيجة الضرب المبرح.