أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » هل ستقاضي “سي إن إن” البيت الأبيض؟

هل ستقاضي “سي إن إن” البيت الأبيض؟

تداولت التقارير الإعلامية مؤخرًا، أن شبكة “سي إن إن” الإعلامية، قد ترفع دعوى قضائية في وقت قريب ضد البيت الأبيض، بعد أن سحبت إدارة دونالد ترامب أوراق اعتماد صحافيها جيم أكوستا، التي تتيح له دخول المبنى الرئاسي، إثر مشادة بينه وبين الرئيس الأميركي الأسبوع الماضي.

وأكد المحامي المخضرم فلويد أبرامز يوم الأحد، أن “سي إن إن” تمتلك موقفًا قانونيًا قويًا، وأضاف: “أستطيع تفهم سبب تردد سي إن إن في رفع دعوى قضائية، إذ إن الرئيس يتهمها باستمرار بمعاداته، وهذا ما سيجعل عناوين الصحف ساخنة للغاية، ومع ذلك أنا أشجع للغاية على مقاضاة البيت الأبيض”.

كما كشف سام دونالدسون، مراسل شبكة “إي بي سي نيوز” السابق، أنه سئل من أجل المساعدة في إعداد شهادة خطية لدعم قضية “سي إن إن”، ووصف قرار منع أكوستا من العمل في البيت الأبيض بأنه “ليس خاطئًا وغير عادل فحسب”، بل “خطير على الصحافة ككل”.

وقال دونالدسون إنه فهم في البداية أن الشبكة رفعت دعوى بالفعل، في حين أوضحت “سي إن إن” في وقت لاحق، أن القرار لم يتخذ بعد فيما يتعلق بالإجراءات القانونية، وصرحت: “لم نتخذ أية قرارات بعد، اتصلنا بالبيت الأبيض ولم نتلق أي رد”، وفقًا لموقع “ديلي ميل”.

ويذكر أن سحب أوراق اعتماد أكوستا نفذ الأسبوع الماضي، بعد جدال ساخن نشب بينه وبين الرئيس، الذي اتهمه بدفع إحدى الموظفات والتعامل معها بقلة احترام في المؤتمر الصحافي، وقال: “إنه رجل غير محترف، لا أعتقد أنه ذكي ولكنه يمتلك صوتًا عاليًا” وأضاف: “عليك التصرف باحترام في البيت الأبيض وأمام الرئيس”.

في حين اتهم البيت الأبيض بالتلاعب بالفيديو الذي نشره، وتسريع حركته لحظة اقتراب الصحافي من متدربة شابة، ليبدو وكأنه يتعامل معها بعنف، على الرغم من أن ترامب نفى ذلك، كما هدد بسحب أوراق اعتماد صحافيين آخرين، إلا أن أكوستا رغم ذلك، سافر إلى باريس لتغطية رحلة الرئيس الأميركي إلى باريس، من أجل ملاقاة زعماء العالم.