أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعد ضغوط دولية.. #المجرم_بشار يمدد مهلة “المرسوم 10” عاماً كاملاً

بعد ضغوط دولية.. #المجرم_بشار يمدد مهلة “المرسوم 10” عاماً كاملاً

أصدر#المجرم_بشار رئيس النظام السوري أمس الأحد المرسوم التشريعي رقم 42 لعام 2018 وتضمن تعديلات على المرسوم رقم 10 للعام نفسه والذي أثار جدلاً واسعاً إذ اعتبره المهجّرون السوريون تهديداً صريحاً بسلبهم ممتلكاتهم التي تركوها في مناطق سيطرة قوات النظام السوري.

وكان المرسوم السابق قد أمهل السوريين ثلاثين يوماً من تاريخ صدوره (في شهر نيسان الماضي) لإثبات ملكيتهم للعقارات التي من المقرر أن تدخل في المخططات التنظيمية الجديدة للمناطق التي شهدت أعمال عنف خلال السنوات الماضية، وقد بدأت سلطات النظام السوري إدخال العديد من المناطق في المخططات التنظيمية الجديدة.

ويتضمن المرسوم الجديد تمديداً لتلك المهلة لتصبح عاماً كاملاً، وسبق أن احتجت العديد من الدول التي تستضيف اللاجئين السوريين على هذا المرسوم بوصفه عائقاً لعودتهم إلى بلادهم في المستقبل، إضافة إلى الصعوبة الكبيرة لتطبيق الشروط التي وضعها المرسوم المذكور لإثبات ملكية العقارات خصوصاً على أولئك الذين لم يعد لهم أي من أقاربهم في مناطق سيطرة قوات النظام على الأراضي السورية.

وحسب المرسوم الجديد فإن “أصحاب العقارات المثبتة بالفعل في السجل العقاري، غير مضطرين لإثبات ملكيتهم”، في حين قلل متابعون من أهمية المرسوم برمته ومن إمكانية تنفيذ سلطات النظام السوري تهديداتها بتطبيق مخططات تنظيمية جديدة على أرض الواقع، إذ سبق لها أن نشرت العديد من تلك المخططات في العقود التي سبقت سنوات الحرب ولم يتم تنفيذ أي منها وظل الفساد والعشوائية أبرز مقومات “العمل الحكومي”!