أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ردود فعل سورية غاضبة بعد الإفراج عن الإعلامي بلال سريول

ردود فعل سورية غاضبة بعد الإفراج عن الإعلامي بلال سريول

أطلق ناشطون سوريون وسمي “#مع_بلال” “#الصحافة_ليست_جريمة”، عبروا من خلالها عن غضبهم وتضامنهم مع الناشط الإعلامي بلال سريول، بعد اعتقال دام 72 ساعة من قبل فصيل “السلطان مراد” في عفرين التابع للجيش الوطني السوري، دون سبب واضح.

واستنكر ناشطون اعتقال سريول وتعذيبه، وتعرضه للضرب، بعد تداول صور تظهر آثار التعذيب على جسده، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن هذه التصرفات.

وأصدر المكتب السياسي التابع لـ “تجمع ثوار سوريا”، بالأمس 12 من تشرين الثاني، بيانًا حول قضية اعتقال و تعذيب سريول، قال فيه، إن “اعتقال الناشط بلال سريول من قبل فصيل عسكري دون أمر قضائي، وتعذيبه وإجباره على الإدلاء بأقوال تحت التهديد، جريمة بحق الإنسانية وفق القانون الدولي”.

وأكد البيان أن “مرتكبي الممارسات والانتهاكات سيخضعون للمساءلة والمحاسبة حالما توفرت الظروف المناسبة”، مطالبًا “تجمع أحرار سوريا” قيادة الجيش الوطني بمحاسبة المتورطين في اعتقال وتعذيب بلال سريول.

كما أصدرت رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية أمس بيانًا أدانت فيه ما وصفته بـ”الوحشية والتصرفات الغوغائية بحق المدنيين عمومًا والإعلاميين خصوصًا”.

وطالبت “الشرطة العسكرية وكل جهة تعتبر مسؤولة عن حماية الأمن في الشمال السوري، بمحاسبة مرتكبي هذه الأفعال”.

وتم اعتقال بلال سرويل وهو أحد أبناء دوما المهجرين إلى الشمال السوري، في 8 من تشرين الثاني، في مدينة عفرين شمالي حلب، خلال قيامه بجولة تصويرية في المدينة.

ولم يعلق الفصيل رسميًا على سبب اعتقال الناشط، حيث أنكر في البداية وجود سريول لديه.

وقد ذكر “تجمع ثوار سوريا” في بيانه أنه وثق العديد من الانتهاكات بحق الناشطين الإعلاميين في مناطق سيطرة “غصن الزيتون” و”درع الفرات”، وتعرضهم للمضايقات المستمرة.