أخبار عاجلة
الرئيسية » ترجمات » نيوزويك: زوجة ترامب وابنته وصهره متحكمون بالتوظيف والعزل بالبيت الأبيض

نيوزويك: زوجة ترامب وابنته وصهره متحكمون بالتوظيف والعزل بالبيت الأبيض

قالت مجلة نيوزويك الأميركية إن أعضاء أسرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب -زوجته ميلانيا وابنته إيفانكا وصهره جاريد كوشنير- لهم نفوذ كبير على قراراته في تعيين موظفي البيت الأبيض وعزلهم.

وأوضحت أنه في الوقت الذي قرر فيه ترامب عزل ميرا ريكاردل نائبة مستشار الأمن القومي، كان مكتب ميلانيا -في خطوة نادرة- قد أصدر بيانا يطالب بعزلها.

وكتبت ستيفاني غيرشام المتحدثة باسم ميلانيا عن ريكاردل “إن مكتب السيدة الأولى يرى أنها لا تستحق بعد الآن التشرف بالخدمة في البيت الأبيض”.

ريكاردل وميلانيا

وكانت ريكاردل قد تجادلت مع ميلانيا حول زيارتها لأفريقيا الشهر الماضي، وهي أول زيارة خارجية لها دون رفقة ترامب. وأوردت الأخبار أن ريكاردل كانت ترفع صوتها على موظفي البيت الأبيض ومساعدي مستشار الأمن القومي العسكريين، وتنتقد موظفي الإدارة الآخرين وتنشر شائعات حول وزير الدفاع جيمس ماتيس.

وذكر بعض المسؤولين في البيت الأبيض أن ماتيس ورئيس موظفي البيت الأبيض جون كيلي كانا يرغبان في عزلها.

وتشعر ميلانيا بالنفور نفسه من ريكاردل، كما أنها تضيق بموظفين ومسؤولين آخرين. ففي أكتوبر/تشرين الأول الماضي قالت ميلانيا لـ”أي بي سي نيوز” إنها لا تثق في بعض مسؤولي الإدارة، وإنها أبلغت ترامب بذلك، وإن “بعض الناس لم يعودوا يعملون في البيت الأبيض”.

ترامب يثق بميلانيا

وأشارت المجلة إلى أن تأثير ميلانيا على زوجها قد أُثير من قبل. فقد نسبت نيويورك تايمز إلى توماس باراك صديق ترامب القول “إنه يستمع إليها باهتمام أكثر من أي شخص آخر، ويحترم رأيها ويستشيرها، ليس لأنها زوجته، بل لوفائها وثقتها وذكائها وحدسها المؤكد بالنسبة له”.

كما يثق ترامب في إيفانكا وكوشنير، اللذين عينهما مسؤولين كبيرين في البيت الأبيض رغم افتقارهما لأي خبرة في العمل الحكومي.

وإيفانكا وكوشنير يدعمان نيك أيرس رئيس موظفي مكتب نائب الرئيس مايك بنس، ليحل محل جون كيلي الذي ظل ترامب يشيع أنه يفكر في عزله.

معارضة الموظفين

وكان مساعدو الرئيس قد أبلغوا ترامب خلال عودته من باريس الأحد الماضي، عدم موافقتهم على تعيين أيرس مسؤولا عن موظفي البيت الأبيض، قائلين إن ذلك سيدفع المزيد من الموظفين للاستقالة وهو ما الذي سيضر بالروح المعنوية في الإدارة.

وكانت إيفانكا قد اصطدمت من قبل مع جون كيلي، ويُقال إنها تسعى منذ فترة لاستبداله.

وتجدر الإشارة إلى أن ابنة ترامب وزوجها غير محبوبين وسط كثيرين من موظفي البيت الأبيض، لكن الصحفي السابق في واشنطن بوست رونالد كيسلر قال في كتابه “بيت ترامب الأبيض” إن ترامب لن يعزل أيا من أفراد أسرته.