أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » واشنطن: سنظل بسوريا لضمان هزيمة دائمة لتنظيم الدولة

واشنطن: سنظل بسوريا لضمان هزيمة دائمة لتنظيم الدولة

قالت الولايات المتحدة الأميركية إن القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية في آخر معاقله بشمال شرق سوريا سينتهي خلال شهور، وإن قواتها ستبقى هناك لضمان “هزيمة دائمة” للتنظيم.

وأضاف أن “القتال مستمر ونأمل أن ينتهي خلال شهور، وستكون هذه آخر الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم بصورة شبه تقليدية”.

وبحسب المتحدث، فإن “الهزيمة الدائمة لا تعني مجرد سحق آخر وحدات التنظيم العسكرية التي تسيطر على أراض”، لكن ضمان ألا يعاود مسلحوه “الظهور من خلال خلايا نائمة في صورة حركة متمردة”.

وعن مستقبل القوات الأميركية في سوريا، أوضح أنها ستظل موجودة بعد انتصار “قوات التحالف” على وحدات التنظيم، لضمان ألا “يجدد نفسه”.

الوجود الإيراني

وفي شق آخر، تريد واشنطن -بحسب المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا- انسحاب القوات العسكرية الإيرانية من سوريا بمجرد حل أسباب الصراع، مشيرا إلى أن استمرار الوجود العسكري الإيراني سيمثل تهديدا لشركاء الولايات المتحدة بالمنطقة.

واعتبر أن العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على إيران مؤخرا، ستشجع طهران على تقليص وجودها في سوريا.

ومع توقف القتال في معظم المناطق السورية، شدد المسؤول الأميركي على أن بلاده تسعى لإنهاء الصراع الدائر عبر تشكيل لجنة “بحلول نهاية العام”، لوضع دستور جديد لسوريا تنفيذا للاتفاق الذي توصل إليه قادة روسيا وألمانيا وفرنسا وتركيا خلال اجتماعهم بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال جيفري إن تشكيل لجنة تحت رعاية الأمم المتحدة لبدء العمل على وضع دستور جديد لسوريا هو “خطوة حاسمة لدفع العملية السياسية قدما”، وأضاف أن الولايات المتحدة ستحمّل روسيا مسؤولية استخدام نفوذها لتأتي بحليفها الرئيس السوري بشار الأسد إلى طاولة التفاوض.