أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الولايات المتحدة تجرب اسلحتها عالية الدقة في سوريا وتقتل الرجل الثاني لدى تنظيم “القاعدة”قرب بلدة المسطومة في ريف ادلب.

الولايات المتحدة تجرب اسلحتها عالية الدقة في سوريا وتقتل الرجل الثاني لدى تنظيم “القاعدة”قرب بلدة المسطومة في ريف ادلب.

تواصل دول كبرى في طليعتها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا استثمار الحرب في سوريا، من خلال جعلها مسرحًا حيًا لاختبار واستعراض الصناعات العسكرية.

وأعلن الجيش الأمريكي عن اختبارات ناجحة لبعض الأسلحة والذخائرة الموجهة، بعد تطويرها من قبل قسم الأسلحة في مركز الحرب الجوية التابع للجيش الأمريكي.

ونشر مركز الحرب الجوية في الجيش الأمريكي (NAVAIR) عبر “فيس بوك”، أمس الجمعة 17 من تشرين الثاني، تسجيلًا مصورًا يظهر قدرة الأسلحة الموجهة التي أجرى تطويرها في إصابة أهدافها المتحركة وبسرعات متفاوتة على الأرض وفي الجو.

واستحضر التسجيل المصور، عملية قتل “أبو الخير المصري”، الرجل الثاني لدى تنظيم “القاعدة”، والذراع اليمنى لزعيم التنظيم أيمن الظواهري، وصهر الزعيم السابق أسامة بن لادن، وذلك في شباط عام 2017.

وشكلت عملية استهداف “أبو الخير المصري” آنذاك غموضًا، نظرًا لعدم وجود أي علامات لانفجار ما، باستثناء وجود تحطم في أعلى السيارة التي كان يستقلها قرب بلدة المسطومة في ريف ادلب.

شارلز ليستر، مدير معهد الشرق الأوسط، علق على التسجيل المصور عبر حسابه في “تويتر”، بأن الذخيرة التي استهدفت “أبو الخير المصري”، القيادي البارز في تنظيم “القاعدة”، هي “ذخيرة حركية خاملة لاتحمل رأسًا متفجرًا”، مشيرًا إلى أن دقة استهداف المقذوف للهدف هي سلاح بحد ذاته.

وأعقب ليستر تغريدته بأخرى أوضح من خلالها أن الجديد ليس القذيفة ودقتها، إنما تطويرها لتصبح معدة للإطلاق من طائرات دون طيار.

وسبق للولايات المتحدة الأمريكية أن أشارت سابقًا إلى استخدمها رسميًا لأسلحة متطورة ذكية وعالية الدقة، دون أن تذكر تفاصيل عن اسمها ونوعها، وذلك خلال الرد الأمريكي- البريطاني- الفرنسي المشترك على استخدام نظام الأسد لأسلحة كيماوي.

ويرى المراقبون أن اختبارات الأسلحة الجديدة وإظهار نتائج عملية لها يسهم أكبر في زيادة مبيعاتها، كما يعزز الغرض الذي استخدمت لأجله تلك الأسلحة من أهمية السلاح ذاته، وهو ما قد يكون سببًا في استخدامه لقتل “أبو الخير المصري”، الرجل الثاني في القاعدة.

للمزيد: https://www.enabbaladi.net/archives/263846#ixzz5X92WFtyW