أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » خلافات بين النظام والميليشيات اللبنانية الايرانية على تجارة المخدرات والتهريب

خلافات بين النظام والميليشيات اللبنانية الايرانية على تجارة المخدرات والتهريب

اعلن النظام السوري منذ ايام، في بادرة هي الاولى من نوعها، مصادرة قواته لشحنة مخدرات ارسلها حزب الله اللبناني من منطقة قصير السورية التي تسيطر عليها عناصر الحزب، وكانت الشحنة في طريقها الى اللاذقية.

وتقول صحيفة “الشرق الأوسط”، نقلا عن مصادر خاصة، ان النظام اراد نشر خبر ضبط شحنة المخدرات في وسائل إعلامه وكالة سانا، بعث رسالة إلى ميليشيا حزب الله والميليشيات الإيرانية، وتشير تقارير الى خلافات “باطنية” بين النظام والحزب، واللذان يتوزعان السيطرة على الحدود السورية اللبنانية، ويتصارعان على جني المكاسب من التهريب وتجارة المخدرات.

ولا يكتفي حزب الله بتجارة المخدرات، بل يقوم بزراعة المواد المخدرة في الاراضي اللبنانية والسورية، حيث حصل من النظام على “عشرات الهكتارات من الأراضي لهذا الغرض” ويشرف ضباط مرتبطون بـ ”حسن نصر الله” على مزارع المخدرات الخاصة بالحزب، والتي تحقق له عائدات سنوية بحدود 6 مليارات دولار.

وأكد إعلامي لبناني مقرب من الحزب- رفض الافصاح عن اسمه- أن مزارع (الحشيش) ومصانع (الكبتاغون) خاصة حزب الله تعدت مناطق “نوح زعيتر” اللبنانية، الى داخل الأراضي السورية، وان سوريين بالقصير عملوا في 2017 بمزارع “الحشيش” يديرها حزب الله هناك.

ويتمسك “حزب الله” وإيران بالسيطرة على القصير، لان موقع المنطقة وسط سوريا، يربطها بحمص ومن ثم الساحل، ومن جهة ثانية بالعراق ومنها بإيران.