أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » موسكو تترك الباب مفتوحاً لـ «مقايضة» في سوريا

موسكو تترك الباب مفتوحاً لـ «مقايضة» في سوريا

نفت وزارة الخارجية الروسية صحة معطيات غربية تسربت بعض تفاصيلها إلى وسائل إعلام، بشأن مناقشات أجراها الجانب الروسي مع كل من واشنطن وتل أبيب، تناولت التوصل إلى مقايضة تفضي إلى ترتيب انسحاب تشكيلات عسكرية إيرانية من سوريا في مقابل رفع العقوبات الغربية المفروضة على إيران جزئياً.

وأفاد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، أمس، بأن بلاده «لم تقدم اقتراحات في هذا الشأن إلى الولايات المتحدة أو إلى إسرائيل».

وأبلغ الدبلوماسي الروسي صحافيين بأن المعطيات التي نشرتها شبكة «أكسيوس» الأميركية بهذا الشأن «ليست دقيقة»، موضحا أنه «فيما يتعلق بهذا الجانب تحديدا من معادلة رفع العقوبات مقابل شيء ما، لا يمكنني تأكيد ذلك الأمر».

لكنه كشف في المقابل عن أن جانبا من ملف تخفيف العقوبات على إيران مقابل انسحابها من سوريا، كان مطروحا للبحث فعلا على مستويات مختلفة، وإن كانت الأطراف لم تصل إلى نتائج محددة أو اتفاقات نهائية في هذا الشأن. وهذا ما دلت عليه عبارات ريابكوف عندما أشار إلى أنه «كانت هناك أفكار تشبه هذه الفكرة، من دون أن تكون مطابقة لها تماما. وهذه الأفكار لم تحصل على متابعة». ورغم النفي الروسي للتفاصيل المسربة، فإن ريابكوف ترك الباب موارباً أمام احتمال استكمال النقاش حول الموضوع، وزاد: «لكننا نواصل البحث عما يمكن فعله في هذا المجال عبر الاتصال مع كل المشاركين وكل الأطراف التي نتحدث الآن عنها».

وتوقف عند ملف الضمانات الروسية لأمن إسرائيل، وزاد أن روسيا «تتحلى بأقصى درجات المسؤولية في مقاربتها مسألة ضمان أمن إسرائيل»، مشددا على أن موسكو تفضل التعامل مع هذا الملف «ليس عبر التصريحات؛ بل بأقصى درجات المسؤولية. وسوف نبقى منخرطين في الحوار المكثف على مختلف المستويات»، موضحا أن «الأمر يشمل في أحد جوانبه مدى تعرض أراضي إسرائيل لهجوم بالأسلحة القادرة على إصابة أهداف على مسافات بعيدة». وكشف عن أن هذا الموضوع تم بحثه مع الجانب الإيراني؛ إذ زاد أن «الملف كان على أجندة نقاشاتنا وحوارنا مع كل من إيران وإسرائيل». وتعد هذه من المرات النادرة التي تعلن فيها موسكو بوضوح أنها طلبت من إيران الإحجام عن القيام بأي تهديد لأمن إسرائيل.

وكان المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري قال الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة تحاول إقناع روسيا بضرورة انسحاب القوات الإيرانية من سوريا. وزاد أن «الولايات المتحدة لا ترى أن الحضور الإيراني في سوريا يصب في مصلحة أي طرف»، موضحا أن مهمة واشنطن تتمثل في «إقناع الجميع، بمن فيهم الروس، بأن انسحاب العسكريين الإيرانيين يعد السبيل الأفضل لضمان السلام والاستقرار والأمن ليس في سوريا فقط، بل والمنطقة كلها».

ميدانيا، أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الروسية أن مسلحي المعارضة السورية في منطقة إدلب قصفوا، على مدار الساعات الـ24 الأخيرة، قرى وبلدات في محافظات اللاذقية وحلب وحماة.

وفي موجز صحافي، أشار الناطق باسم «المركز الروسي للمصالحة» في سوريا، فلاديمير سافتشينكو، إلى «استمرار انتهاكات نظام وقف الأعمال القتالية في منطقة إدلب لخفض التصعيد من قبل التشكيلات المسلحة غير الشرعية».

المصدر: الشرق الأوسط