أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » الرئيس العراقي برهم صالح : البطالة والنزاعات التي شردت الملايين هي «حاضنات» للإرهاب

الرئيس العراقي برهم صالح : البطالة والنزاعات التي شردت الملايين هي «حاضنات» للإرهاب

قال الرئيس العراقي برهم صالح أمس، إن بلاده يمكن أن تصبح حاضنة للإرهاب، ما لم تتمتع بالاستقرار، خلال خطاب ألقاه في مؤتمر دولي عقد في العاصمة الإيطالية روما، لمناقشة موضوعات الأمن المشترك واستراتيجيات مكافحة الإرهاب وتدفقات المهاجرين.

وقال صالح بحضور رؤساء ورؤساء حكومات ومنظمات من 50 دولة، إن البطالة والنزاعات التي شردت الملايين في الشرق الأوسط هي «حاضنات» للإرهاب وتؤدي إلى الهجرة غير الشرعية في أنحاء العالم. وأضاف: «حشود الشباب العاطلين عن العمل، وملايين النازحين في مخيمات اللاجئين والفقر والنزاع… وهي الدافع لتوجه المهاجرين الذين يفرون من بلادنا الخصبة والغنية ليطرقوا أبواب أوروبا». وقال إن إعادة الاستقرار إلى العراق في مصلحة المنطقة وأوروبا.

وقال صالح أمام المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام، إن العراق يعاني منذ عقود من العقوبات والنزاع، مشيرا إلى أن بلاده «كانت تاريخيا مركزا للتغيير» في المنطقة «وعاملاً مهما في النظام أو الفوضى في المنطقة». وتابع: «يجب ألا يكون محكوما علينا بهذه الدائرة من العنف»، داعيا إلى وجود نظام في المنطقة يقوم على الأمن والتنمية الاقتصادية.

وأكد صالح أن العراق يخطط لإطلاق وكالة لإعادة الإعمار ستركز على مشاريع مثل ميناء في المياه العميقة وشبكة للسكك الحديدية بينما تسعى البلاد لتجاوز سنوات من الاضطرابات. وعلى مدار العام المنقضي خرج العراق من حرب مدمرة ضد تنظيم داعش المتطرف، الذي كان استولى على ثلث البلاد تقريبا.

وأبلغ صالح المؤتمرين أن العراق يخطط للعمل مع كيانات أجنبية، بما في ذلك صناديق الثروة السيادية، بشأن بضعة مشاريع للبنية التحتية، لكنه أشار إلى الفساد وإساءة استخدام المال العام كمشكلتين تقوضان مساعي إعادة الإعمار. وقال: «شركات القطاع الخاص العراقية والأجنبية وأيضا مؤسسات مالية دولية ودول مانحة وصناديق للثروة السيادية سيجري دعوتها للاستثمار في هذه المشاريع (البنية التحتية)». وانتخب البرلمان العراقي صالح، وهو سياسي كردي، في أكتوبر (تشرين الأول).

المصدر: الشرق الأوسط