أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » لافروف : العلاقة بين داعش والولايات المتحدة هدفها “تغيير النظام في دمشق”

لافروف : العلاقة بين داعش والولايات المتحدة هدفها “تغيير النظام في دمشق”

شكك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (مجدداً) في وجود علاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتنظيم داعش، مشيراً إلى أن تلك العلاقة مبنية على أساس هدف مشترك هو “تغيير النظام في دمشق”، وذلك في مؤتمر صحفي يوم السبت 24 تشرين الثاني (نوفمبر) عقده في العاصمة البرتغالية لشبونة.

وقال لافروف إن طرح واشنطن شروطاً للاستمرار في محاربة تنظيم داعش “تدل على امتلاكها أجندة خفية”، وتابع بأن “الخارجية الأمريكية صرحت قبل أيام بأن داعش لم يهزم بعد، وأن دحره يتطلب تغيير النظام في سورية كشرط مسبق أساسي”، وأضاف: “هذا يؤكد تخميني بأن الأمريكيين ينظرون إلى داعش كمبرر لوجودهم العسكري في سورية وما قد يرقى إلى حليف في الصراع مع النظام السوري”.

وخلص لافروف إلى أن ذلك “يعني أن الهدف الرئيس (لواشنطن) هو تغيير النظام وليس الانتصار على داعش”.

من جهةٍ أخرى قال وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمانوف في مؤتمر صحفي بمدينة بروكسل البلجيكية على هامش مشاركته في مشاورات صيغة الاتحاد الأوروبي – آسيا الوسطى إن “الجولة الحادية عشر من مسار آستانة التفاوضي ستعقد في موعدها المقرر بتاريخ الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري”، وأضاف أن الجولة القادمة تهدف إلى “مواصلة تعزيز وقف الأعمال القتالية واحترام الهدنة، وعقد الاجتماع السادس القادم لفريق العمل المعني بتبادل السجناء ومسائل أخرى”.

وتابع الوزير الكازاخستاني أنه “من المتوقع أن تكون قائمة المشاركين تقليدية، وهي البلدان الضامنة: روسيا وتركيا وإيران، والمراقبين: الأمم المتحدة والأردن، وأيضا حكومة النظام والمعارضة السورية”.