أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون خليجية » الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : نرحب بزيارة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان لدولة الإمارات نأمل من خلالها تعميق الاحترام المتبادل وترسيخ الحوار بين الأديان

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : نرحب بزيارة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان لدولة الإمارات نأمل من خلالها تعميق الاحترام المتبادل وترسيخ الحوار بين الأديان

سنرى بابا الفاتيكان البابا فرنسيس في الخليج قريباً. هذا الأمر بات واقعاً بعد إعلان المتحدث باسم الفاتكيان الخميس أن البابا سيزور أبوظبي من 3 فبراير القادم إلى 5 منه للمشاركة في حوار عالمي بين الأديان تستضيفه الإمارات شعاره: “الأخوة الإنسانية”.

وأوضح الفاتيكان أن البابا يلبي بذلك دعوة من ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والكنيسة الكاثوليكية في دولة الإمارات.

وقال بيان نشرته فرانس برس إنه بدعوة من ولي عهد أبوظبي “سيقوم قداسة البابا فرنسيس بزيارة أبو ظبي من 3 الى 5 فبراير 2019 للمشاركة في حوار عالمي بين الأديان حول الأخوّة الإنسانية”، مؤكداً أن الخطوة “تأتي أيضاً تلبية لدعوة الكنيسة الكاثوليكية بالإمارات العربية المتحدة”.

وأوضح الفاتيكان أن زيارة أبوظبي عنوانها “اجعلني أداة لسلامك” وهي العبارة الأولى في صلاة القديس فرنسيس الأسّيزي الذي اختار البابا اسمه حين انتخب على رأس الكنيسة الكاثوليكية.

وأضاف الفاتيكان أن هذه العبارة “تعبر عن صلاتنا بأن تتمكن زيارة البابا فرنسيس إلى الإمارات من أن تنشر بطريقة خاصة سلام الرب في قلوب كل الأشخاص ذوي النية الحسنة”.

شعار الرحلة سيأخذ شكل حمامة بألوان علمَيْ الإمارات والفاتيكان تحمل غصن زيتون وهي ترمز إلى زيارة البابا كرسول سلام، بحسب بيان الفاتيكان.
ترحيب إماراتي

كذلك أعلنت الإمارات ترحيبها بالزيارة المرتقبة للبابا فرنسيس، وأعلن نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الخميس، عبر حسابه الرسمي في تويتر: “نرحب بزيارة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان لدولة الإمارات في فبراير القادم”، مضيفاً أنها “زيارة نأمل من خلالها تعميق الاحترام المتبادل وترسيخ الحوار بين الأديان والعمل من أجل تعزيز السلم والسلام والأخوة بين جميع البشر”.

كما نقلت فضائية سكاي نيوز عربية الإماراتية عن ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد قوله: “يسعدنا في دولة الإمارات الترحيب بزيارة قداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان الذي يعد رمزاً عالمياً من رموز السلام والتسامح وتعزيز روابط الأخوة الإنسانية”.

وستأتي زيارة البابا فرنسيس إلى الإمارات مباشرة بعد زيارة سيقوم بها البابا إلى بنما حيث سيشارك في الأيام العالمية للشبيبة من 22 إلى 28 يناير وقبيل زيارته إلى المغرب المرتقبة في 30 و 31 مارس.

والبابا فرنسيس مؤيد متحمس للحوار مع الطوائف المسيحية الأخرى وبين الأديان المختلفة، وسبق أن زار دولاً إسلامية منها تركيا في العام 2014، ومصر في العام 2017.

المصدر: رصيف 22