أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعدما سحبت روسيا الكثير من صلاحيات الإيرانيين في حماة وحمص : إيران تعيد إنتشار مليشياتها غربي حماة؟

بعدما سحبت روسيا الكثير من صلاحيات الإيرانيين في حماة وحمص : إيران تعيد إنتشار مليشياتها غربي حماة؟

أعادت المليشيات الإيرانية انتشارها في نقاط عسكرية صغيرة في ريف حماة الغربي، بعدما قوضت القوات الروسية صلاحياتها وسيطرت على مواقع المليشيات السابقة في حماة وحمص، بحسب مراسل “المدن” يزن الشهداوي.

وقال مصدر في ريف حماة الغربي لـ”المدن”، إن قوات ومليشيات إيرانية تمركزت حديثاً في أربع نقاط عسكرية على الطريق بين مدينتي حماة ومحردة، وصولاً إلى قرية الشير غربي حماة. وتفصل تلك المنطقة بين مواقع النظام والمعارضة في ريف حماة الشمالي الغربي. وتعد قرية الشير الحد الفاصل بين مدينة محردة وريف حماة الغربي الموالي للنظام من جهة، وبين مدينة اللطامنة وقلعة المضيق وسهل الغاب التابع للمعارضة في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي.

وتلك المراكز الأربعة هي عبارة عن أبنية وأراض زراعية، كانت ملكاً لمدنيين من أهالي المنطقة، قبل أن تستولي عليها المليشيات الإيرانية. كذلك استولت المليشيات على ملعب صغير وخصصته لعمليات التدريب الصباحية للمتطوعين القدماء في “الحرس الثوري”. ورُفِعَت أعلام سوداء وحمراء وصفراء على سطوح تلك الأبنية، وكتبت عليها شعارات: “لبيك يا حسين” و”لبيك يا زينب”. في حين انتشرت شعارات مليشيا “حزب الله” اللبنانية وأعلامها على طوال الطريق.

وبينما بقى سبب إعادة تمركز تلك القوات مجهولاً، أكد ناشطون ميدانيون لـ”المدن”، أن أكثر من 150 عنصراً من المليشيات باتوا يقيمون في تلك المراكز. ويدور الحديث عن محاولة إيرانية لزج مليشياتها مجدداً بمواجهة المعارضة في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي، للعودة إلى تصدّر مشهد المنطقة الوسطى بعدما سحبت روسيا الكثير من صلاحيات الإيرانيين في حماة وحمص.