أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون إيرانية » حركة تتبنى هجوماً استهدف دورية للشرطة الإيرانية

حركة تتبنى هجوماً استهدف دورية للشرطة الإيرانية

نقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية، اليوم السبت، عن مساعد الشؤون الاجتماعية لقائد شرطة محافظة خوزستان جنوب غربي إيران، العقيد علي قاسم بور، أن “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” تبنت مسؤولية مقتل شرطيين إيرانيين في هجوم على دورية للشرطة في منطقة ماهشهر بالمحافظة، أمس السبت.

وقال قاسم بور إن الدورية كانت تقوم بجولة داخل ميناء الإمام الخميني الواقع في مدينة ماهشهر، عندما تعرضت لهجوم من قبل مسلحين مجهولين، ما أدى إلى مقتل جندي وضابط في قوات الشرطة الإيرانية.

أما “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” التي تبنت الهجوم، فهي حركة انفصالية معارضة تسعى إلى إنشاء دولة عربية في منطقة الأحواز، أسسها عدد من العرب الإيرانيين المقيمين في أوروبا عام 1999، وتتبنى الحركة العمل المسلح ضد إيران منذ عام 2005، مطالبة بإعادتها لحدود 1925، وفصل الأهواز عنها.

وقامت هذه الحركة المصنفة في إيران منظمة إرهابية بعقد مؤتمرات لدعم حقوق عرب إيران. كما تشجب السلطات الإيرانية دور القاهرة والرياض والإمارات في دعم هذه الحركة واستضافة مؤتمراتها، وهي التي تنفذ عمليات داخل إيران منذ عام 2005.

وتبنّت سابقاً كذلك عدة عمليات، كاغتيال القاضي ورئيس شعبة المعلومات في خوزستان حسين شريفي، عام 2017، وتفجير خط لنقل الغاز المسال جنوبي إيران في 2016، بينما اغتيل رئيسها أحمد مولى في هولندا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، ووجهت الجبهة اتهامات لإيران بالضلوع في ذلك.

وكانت “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” بين الجهات التي اتهمتها طهران بالوقوف وراء الهجوم على عرض العسكري أقامته القوات المسلحة الإيرانية، في محافظة خوزستان، أيلول/ سبتمبر 2018، أودى بحياة 25 شخصا وأدى لإصابة 69 آخرين، وذلك قبل أن يتنبى تنظيم “داعش” المسؤولية عن الهجوم في وقت لاحق.

يذكر أيضا أن العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي، في وقت سابق من هذا الشهر، على وزارة الاستخبارات الإيرانية وبعض رجالها الأمنيين، على صلة باتهامات دنماركية لطهران بالسعي إلى “اغتيال ثلاثة معارضين إيرانيين منتمين إلى حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” في أيلول/ سبتمبر 2018.