أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » الأحمق والفاسد الكبير بهجت سليمان يتطاول كما عادته على من لا يصلح من تلاميذهم

الأحمق والفاسد الكبير بهجت سليمان يتطاول كما عادته على من لا يصلح من تلاميذهم


حقيقة أم إشاعة …. من مصدر سابق في المخابرات
الأحمق والفاسد الكبير بهجت سليمان يتطاول كما عادته على من لا يصلح من تلاميذهم

أصبح فوق السبعين من العُمر ويتصرف كما المراهق ابن السابعة عشرة أو قبضاي الحارة . يعتقد أن بشار اسد قاصر وأن من واجبه هو التصدي لكل من ينال منه ومن نظامه. ولذا تراه كل يوم يهاجم هذا ويشتم ذاك ، إلا أن سامي الخيمي سفير سورية السابق في لندن رد عليه ذات مرة وذكره (بتشديد الكاف) بحجمه الحقيقي .
كان بالأساس ضابطا في سرايا رفعت اسد ومن أكثرهم استزلاما له وفي بداية عمله في السرايا لم يكن يمتلك سوى الحقيبة الخشبية أو السحارة، التي كانت تحتوي على كل ممتلكاته. ولكنه حصد مكاسب جمّة في في السرايا من خلال إقامة العلاقات مع التجار واستغلال النفوذ الذي كانت تتمتع به سرايا رفعت واستفاد ماديا إلى جانب رفعت من الأمير السعودي عبد الله الذين كانوا من أزلامه في سورية. وحينما انتهى رفعت انقلب عليه وارتمى بأحضان علي دوبا، فعيّنه هذا نائب رئيس فرع بالمخابرات.
تابع استغلال النفوذ وتوسيع دائرة علاقاته بالتجار وكوّن ثروة طائلة من ذلك . وتعيّن لاحقا رئيس الفرع الداخلي بعد ابو وائل وأخذ بانتقاد أبو وائل واتهامه بالتقصير وسوء الأداء.
استمر قبل كل شيء بتوسيع مصالحه التجارية مستغلا نفوذه وسلطته حتى بات يمتلك مئات المليارات السورية.
في عام 2011 نشر أحد بنوك الكويت صورة شيك باسم بهجت سليمان بمبلغ عشرين مليون دولار أموال مغسولة . ولم يصدر أي نفي من بهجت لذلك.
لم يقتصر استغلاله للسلطة والنفوذ على تجميع الثروات الطائلة بل امتدت لتشمل حتى العلم وأمر بعض الأساتذة العملاء للمخابرات بتأمين أطروحة دكتوراه له وحصل على لقب دكتور شبيه بلقب سيده ومولاه رفعت أيام زمان. وكان هذا موضع سخرية كل مثقفي سورية . بل حتى مساعد بالمخابرات كان يعمل لديه حصل بدوره على شهادة دكتوراه وعيّنوه استاذا بالجامعة وارتكب فضائح مخزية بحق الطالبات والتحرش بهن فطردوه، ولكن بواسطة المخابرات أعادوه . فحتى العلم لم ينجو من فسادهم وتخريبهم.
لا يعرف بهجت اليوم كم يمتلك من الثروات في داخل سورية وخارجها ، حيث يقوم ابنه الأكبر بإدارة بعضها في دبي، ويقوم بعض عملائه السابقون بإدارة بعضها الآخر في الدول الأخرى. وله شراكات مع كبار الأثرياء في الكويت .
طردهُ الضابط السابق آصف شوكت طردا من المخابرات بسبب دسائسه عليه في فترة الغرام بينه وبين بشرى أسد. ووضعه تحت تصرف المقر العام وأمره بالحضور كل صباح للتوقيع على سجل الدوام.
تهمّش عدة سنوات حتى تزوج رامي مخلوف من ابنة وليد عثمان، وحينها توسّل بهجت إلى وليد بِحكم علاقتهما بالماضي كأكبر أزلام رفعت أسد، وتوسّط وليد له وعيّنوه سفيرا بالأردن ولكن سرعان ما فشل فشلا ذريعا لأنه اخذ يتصرف بالأردن وكأنه رئيس فرع مخابرات ويتهجم على الوزراء وأعضاء البرلمان فوصل أمره للملك فأمر بطرده خلال أربع وعشرين ساعة.
وليد عثمان بدوره تعين سفيرا في رومانيا وهو بالأساس يمتلك استثمارات ضخمة هناك وبات يتابع اسنثماراته وهو في منصب سفير.
الشعب السوري يتحدى بهجت سليمان أن يصرح عن ثرواته المنقولة وغير المنقولة والتي باسمه وأسماء أفراد عائلته في داخل سورية وخارجها. الشعب لن يسأله من أين له هذه الثروات لان الشعب يعرف من أين وكيف جمع الفاسدون في سورية ثرواتهم.
الفاسدون في سورية هم أكبر المزايدون بالوطنية وهم براء من الوطنية ، ولكنهم يفعلون ذلك للتغطية على فسادهم وكأن الشعب غبي ولا يعرف حقيقتهم.
كان وزير التنمية الإدارية السابق المدعو حسان النوري يقول أن اقتصاد سورية يملكه مائة شخص. وقرأنا أخيرا أن سورية بعد خمسين سنة من شعارات المقاومة الكاذبة ، التي لم يقاوموا خلالها حتى فسادهم، بات فيها عشرين مليون جائع وعشرين شخصا يمتلكونها وقد يكون بهجت من بين هؤلاء العشرين الذين لم يدخل لحساباتهم ليرة أو دولار إلا بالفساد. وهُم سبب جوع عشرين مليون سوري .
لا يفتأ بهجت يردد مقولة أن الدولة وطنية حتى باتت الناس تتقيأ من هذه العبارة وكأن الناس لا تعرف ماذا يوجد في سورية ولا تعرف أن الفرق بين هذه الدولة وبين الوطنية هو كما الفرق بين الجنة والنار , إلا إذا كان بهجت يفهم كل شيء بالمقلوب ويعتبر أن الفساد حالة وطنية وأن استغلال السلطة للثراء هو حالة وطنية وتجميع ثروات الوطن بأيدي حفنة من الفاسدين هو حالة وطنية، وأن ترديد الشعارات الكاذبة التي لم تعد تخدع أحدا هي حالة وطنية. السوريون يتساءلون أين هي الحالة الوطنية الواحدة في الدولة السورية الفاشلة والمهترئة حتى يُقال عنها دولة وطنية؟. تفاوضوا مع اسرائيل على مدى ربع قرن ولكن اسرائيل رفضت أن تقيم معهم السلام إلا بشروطها ، لأنهم في موقع ضعف. والرئيس بشار صافح الرئيس الاسرائيلي السابق كاتساف خلال جنازة بابا الفاتيكان بالماضي. وكان يتوسط السعودية ليتقرب من أمريكا . وقد فضح بندر بن سلطان كل المستور.
الوطني يكون شخص شريف ولو كان ينطبق هذا على بهجت لكان حتى اليوم يسدد قسط البيت الذي منحته إياه مؤسسة الاسكان العسكري، كما كل الضباط الشرفاء.




  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع