أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ماذا لو تقاضى سائق التكسي التعرفة من المواطن بناءً على سعر البنزين أوكتان 95.. من يمنعه؟

ماذا لو تقاضى سائق التكسي التعرفة من المواطن بناءً على سعر البنزين أوكتان 95.. من يمنعه؟

يتخوف مواطنون من إشكالية بدأت بالظهور بعد بدء بيع البنزين “أوكتان 95” الذي تم تحديد سعره بـ 600 ليرة، وهي محاولة ابتزازهم من قبل سائقي سيارات الأجرة وطلب أجور مضاعفة بذريعة أنهم يشترون البنزين الممتاز “أوكتان 95” بسعر 12 ألف للتنكة.

في هذا السياق يؤكد عضو المكتب التنفيذي لشؤون النقل والمواصلات في محافظة دمشق باسل ميهوب، أنه لا تعديل على أسعار سيارات الأجرة، على الرغم من وصول سعر الليتر الواحد إلى 600 ليرة سورية في الكازيات المتنقلة.

ولفت ميهوب إلى أنه بإمكان سيارات الأجرة أن تتوجه إلى التعبئة عن طريق البطاقة الذكية، خاصة وأن معظم السيارات التي تقف على الكازيات المتنقلة هي من السيارات الخاصة.

وأشار أنه لا داعي إلى استغلال المواطن خاصة في الفترة الراهنة.

وفيما يتعلّق بالسرافيس قال ميهوب إن “كازياتهم موجودة وقادرة على تزويدهم بالوقود، ولا يوجد أي مبرر لرفع أجورهم”.

وكان لفت ميهوب سابقا أن محافظ دمشق عادل العلبي قد وجه كلا من التموين وإدارة المرور بتحويل أصحاب التكاسي الذين يبتزون المواطن إلى القضاء.

وكانت التكاسي قد رفعت من أجورها تلقائيا بعد أزمة البنزين الأخيرة، وعلى ما يبدو فإن التهديدات المستمرة من قبل التموين باتت غير مجدية.