أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » لن تصدق كيف تعامل عناصر قوات النظام مع التوغل الإسرائيلي في القنيطرة

لن تصدق كيف تعامل عناصر قوات النظام مع التوغل الإسرائيلي في القنيطرة

نفذت دبابات للجيش الإسرائيلي، يوم الأربعاء 1 أيار (مايو)، توغلاً برياً في المنطقة منزوعة السلاح بين خطي “ألفا وبرافو” في محافظة القنيطرة جنوبي سورية، وذلك برفقة جنود مشاة وجرافات عسكرية، وقالت مصادر محلية إن التوغل وصل مخيم الشحار قرب قرية جباتا الخشب في ريف القنيطرة.

وأشارت المصادر إلى أن القوة الإسرائيلية أقامت سواتر ترابية ونفذت أعمالاً هندسية واستكملت حفر خندق ترابي ضمن المنطقة منزوعة السلاح، وذلك تحت أنظار قوات مراقبة وقف إطلاق النار الدولية (أوندوف) وقوات النظام السوري.

وذكرت المصادر أن القوات الإسرائيلية بدأت حفر الخندق المذكور أواخر العام 2016، ويمتد من سفوح جبل الشيخ إلى وادي اليرموك في ريف درعا الغربي، إلا أن التوغل الجديد يأتي بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترافه بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة منذ حرب السابع من حزيران عام 1967.

وسخر متابعون عدم إبداء قوات النظام أي رد فعل على التوغل الإسرائيلي الجديد، واكتفاء عناصرها بالتقاط الصور الشخصية (السيلفي) في المكان بلباسهم المدني، إذ تحظر اتفاقية فصل القوات بين سورية وإسرائيل المبرمة عام 1974 ارتداء اللباس العسكري في المنطقة منزوعة السلاح.