أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الجيش الروسي يتدخّل بريّا في معركة ريف اللاذقية ( محور قرية “الكبانة ) ، ويفقد ضابطا رفيع المستوى

الجيش الروسي يتدخّل بريّا في معركة ريف اللاذقية ( محور قرية “الكبانة ) ، ويفقد ضابطا رفيع المستوى

أكدت مصادر متطابقة من الموالين والمعارضين أن روسيا أقحمت عددا من ضباطها وجنودها في المعركة البريّة الدائرة بريف اللاذقية منذ 20 يوما، وشهد محور قرية “الكبانة” قيادة هؤلاء الضباط محاولات الاقتحام خلال اليومين الماضيين، وأثبتت صور نشرتها فصائل المعارضة بريف اللاذقية تجوال الضابط الروسي على محاور القتال.

ويأتي هذا التدخل الروسي المباشر بعدما عجز جيش النظام والميليشيات الطائفية المساندة له من تحقيق أي خرق على جبهة ريف اللاذقية لا سيما على محور قرية “الكبانة”، رغم تكرار محاولاتها التي تجاوز 15 محاولة خلال 20 يوما.

وأكد مصدر خاص لـ”زمان الوصل” أن “جثث قتلى النظام مازالت في ميدان المعركة مع إصرار كبير على استعادة إحدى الجثث لأهميتها”.

وكشفت مكالمة رصدها المصدر أن قيادة عمليات قوات الأسد تصر على استعادة الجثة باعتبارها من القوات الصديقة”، ما يرجح أن تكون عائدة إلى أحد العناصر الروسية.

وحسب ما جاء في الاتصال، وفق المصدر، فقد أكد المتصل مع عناصره ضرورة استعادة جثة الضابط القتيل، ولو أدى ذلك إلى مقتل كافة المجموعات التي تم توجيه الأوامر إليها للتقدم إلى أرض المعركة وسحب القتيل.

وتزامنت محاولة استعادة الجثة مع تحليق كثيف وقصف بالطائرات الحربية والبراميل المتفجرة على المحور مع التغطية النارية بواسطة راجمات الصواريخ والمدفعية، وقصف المناطق المحيطة بالجبل والقرى المأهولة بالسكان.

ويأتي التدخل العسكري البرّي الروسي كمحاولة لوقف نزيف قوات الأسد التي تكبدت أكثر من 100 قتيل خلال هذه المدة، وتتحدث وسائل إعلام موالية عن أن ما يسمى “كتيبة رجال القمة” التي تقاتل على هذا المحور تكاد تفنى، فقد خسرت 70 فردا من قوامها، وباتت تستنجد المساندة بشكل مستمر، يسمعه ثوار ريف اللاذقية على قبضاتهم اللاسلكية.

وتخشى روسيا تفوّق مقاتلي ريف اللاذقية على مقاتلي الأسد وتقدمهم إلى مواقع يسهل منها استهداف مطار “حميميم” وقاعدتها الجوية هناك.

غير أن مشاركتها في المعارك الدائرة على الأرض مع قوات الأسد لم تجدِ نفعا حتى اللحظة ولم تستطع إحداث خرق في دفاعات الثوار، بل أنها فقدت الاتصال بضابط رفيع المستوى برتبة عقيد اليوم السبت.

يذكر أن فصائل المقاومة في ريف اللاذقية أحصت أكثر من 120 محاولة للنظام للسيطرة على قرية “الكبانة” خلال السنوات الثلاث من عمر التدخل الروسي في الحرب على الشعب السوري شاركت فيها ميليشيات حزب الله اللبناني وميليشيات عراقية طائفية، تكبدوا خلالها مئات القتلى وخسائر كبيرة في العتاد.