أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مسؤولون أمريكيون يبحثون مع المجلس الوطني الكردي في العاصمة واشنطن ملف المنطقة الآمنة

مسؤولون أمريكيون يبحثون مع المجلس الوطني الكردي في العاصمة واشنطن ملف المنطقة الآمنة

التقى وفد من المجلس الوطني الكردي- السوري، مع مسؤولين أمريكيين في العاصمة واشنطن، لمناقشة ملف المنطقة الآمنة شرق الفرات بشمال سوريا.

وبحث وفد المجلس الكردي، المنضوي في الائتلاف السوري، مع موظفين في الخارجية الأمريكية إمكانية نشر (البيشمركة)، في المنطقة الآمنة التي بدأ العمل بالخطوة الاولى منها مساء امس الاربعاء.

ونقل موقع سمارت، عن مصدر في المجلس الكردي، ان الوفد بحث مع الأمريكيين التطورات الأخيرة المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة، دون ذكر نتائج المباحثات بين الطرفين.

وكان عضو المجلس، شلال كدو كشف في 24 شباط الفائت، عن اول لقاء بين الامريكيين والمجلس الكردي عقد في منطقة كوباني/ عين العرب شمال حلب بدعوة من التحالف الدولي، لمناقشة ملف المنطقة الآمنة وأحقية الجهة التي ستشرف على الأمن فيها.

هذا ويعتبر نشر قوات مسلحة في المنطقة الآمنة، نقطة خلاف جوهرية بين تركيا والائتلاف السوري الموالي لها من جهة، والولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية من جهة ثانية، حيث تطالب أنقرة بسيطرة الجيش التركي والفصائل الموالية لها على المنطقة، مع اخراج قوات “قسد” منها، فيما ترسم واشنطن خارطة لانتشار القوات، حسب التركيبة القومية لسكان المنطقة، اي نشر قوات من المكون الكردي بالمنطقة الكردية، وقوات من المكون العربي بالمناطق العربية.

ومن جانب اخر هناك خلاف على ماهية القوات الكردية، هل ستكون قوات محلية تتبع بشكل او اخر لقوات “قسد”، وهذا ما ترفضه تركيا، ام تكون قوات (بيشمركة روز)، التابعة للمجلس الكردي حليف أنقرة.

علما ان الموقف التركي عموما هو رفض تواجد قوات كردية في المنطقة سواء كانت تابعة لـ “قسد” او حتى المجلس الكردي، حيث يؤكد القادة الاتراك مرار رفضهم لأي حل للقضية الكردية- سوريا، ويرى غالبية الساسة الكرد ان غاية أنقرة من المنطقة الآمنة هي اطلاق يد الفصائل لارتكاب الانتهاكات في المنطقة الكردية- سوريا، وتغيير تركيبتها السكانية.