أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » عن الرد بلا حرب حسام كنفاني

عن الرد بلا حرب حسام كنفاني

متى سيأتي رد حزب الله اللبناني على الضربة التي نُفذت في الضاحية الجنوبية لبيروت؟ قد يكون هذا هو السؤال الأبرز اليوم في لبنان، وحتى في إسرائيل، لتقدير ما قد يحمله هذا الرد من تداعيات، بحسب الحجم الذي سيكون عليه. وهو سؤالٌ ثانٍ أيضاً يشغل اللبنانيين، وعربا كثيرين، في ما يتعلق بشكل الرد وحجمه، وما إذا كان متوازناً مع العملية التي نفذتها الطائرات المسيرة التي قيل إنها إسرائيلية، أو مدفوعة من إسرائيل، في الضاحية الجنوبية، وخصوصاً أن الصورة المتداولة للطائرة التي سقطت تشير إلى أنها ليست من النوع الذي يحلّق لمسافات طويلة، وإنها قد تكون مسيّرة من خلية متعاملة مع إسرائيل موجودة في الضاحية الجنوبية، وهو ما فسّر لاحقاً الأنباء عن عمليات مداهمة قام بها أمن حزب الله لشقق في الضاحية.
ولكن بغض النظر عن طريقة الاستهداف، لا تزال المعلومات شحيحة، وغير أكيدة حول الهدف الذي تم ضربه بالطائرات، باستثناء ما قيل في وسائل إعلامية إنه كان مرتبطاً بتكنولوجيا تحوّل الصواريخ التي يمتلكها الحزب، أو بعضها، إلى صواريخ ذكية. غير أن من المؤكد أن الأضرار اقتصرت على الماديات، بحسب ما أعلن الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، والذي تعهد برد على الضربة الإسرائيلية، ليس لفداحة الأضرار التي خلّفتها، بل لأنها بشكل أساسي “خرقت قواعد الاشتباك القائمة منذ حرب تموز” 2006، بحسب ما جاء على لسان نصرالله.
لم يكن هناك حديث سابق من حزب الله عن قواعد الاشتباك هذه، وكان التركيز أكثر على قرار مجلس الأمن 1701 الذي يبدو أنه من رحمه خرجت قواعد الاشتباك هذه، والتي يمكن تفسيرها على أن أي مواجهة بين حزب الله وإسرائيل لن تكون على الأراضي اللبنانية، وهو بالفعل ما كان عليه الوضع منذ نهاية الحرب، إذ إن استهداف قيادات الحزب بشكل واضح من إسرائيل كان يتم في الأراضي السورية، على الرغم من أن اغتيالات غامضة حصلت لبعض القيادات في الضاحية الجنوبية وصيدا، وتم اتهام إسرائيل بتنفيذها، من دون أن يتم الحديث عن أي خرق لقواعد الاشتباك.
قد لا تكون هذه المرّة الأولى التي يتوعد فيها حزب الله في الرد على عدوان إسرائيلي، إذ كانت هناك سوابق لحوادث أخطر بكثير من التي حدثت في الضاحية الجنوبية، ولعل أبرزها اغتيال العقل الأمني للحزب، عماد مغنية، في سورية. الأمر في ذلك الوقت لم يخرق “قواعد الاشتباك” التي بتنا نعرفها اليوم، لكنه بالتأكيد استدعى تهديداً عنيفاً من الأمين العام للحزب حسن نصرالله للرد القاسي، غير أن الأمر اقتصر على عمليات صغيرة على الحدود، لعل أبرزها استهداف جيب إسرائيلي على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، من دون أن تؤدي إلى تدحرج الأمور نحو مواجهة شاملة.
عن مثل هذا الرد يبحث حزب الله اليوم، ولعل ذلك سبب تأخّره، إذ يستدعي مثل هذا الرد قراءات سياسية وعسكرية كبيرة، وتقدير الموقف في الداخل الإسرائيلي، ووضع بنيامين نتنياهو الانتخابي، وما إذا كانت أي معركةٍ مع حزب الله ستخدمه في صناديق الاقتراع، وفق حساباته، أم أنها ستصب في صالح خصومه، فمن الواضح أن حزب الله لا يريد حرباً، بل العودة إلى قواعد الاشتباك التي تحدث عنها نصرالله، وهو ما أوحى به نائب الأمين العام للحزب، نعيم قاسم، في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، جاءت غداة التهديدات التي أطلقها الأمين العام للحزب، إذ استبعد أن تندلع أي حرب بعد الرد المتوقع من حزب الله. وهذا أيضاً ما سرّبته مصادر في الحزب لوكالة رويترز، أن الرد المرتقب لن يصل إلى مرحلة الحرب.
كل هذه التصريحات تشير إلى الوضع المعقد الذي يعيشه الحزب عملياً، ما بين حساباته في الداخل اللبناني والخارج السوري واليمني والعراقي، والتي لا تخوّله المغامرة في إشعال حرب تقوده إلى مزيد من الاستنزاف، حتى مع امتلاكه ترسانة صواريخ قادرة على إيلام إسرائيل، بحسب ما أعلن أكثر من مرة، وما بين ماء وجه “المقاومة” التي يحرص على الحفاظ عليها، حتى وإن تحوّلت بندقيتها ووجب تغيير تسميتها.



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع