أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مستشار الرئيس التركي لجبهة النصرة : الجهاد هو أن تحافظ على الأطفال والمنطقة وليس جلب القتل والتدمير إلى إدلب.

مستشار الرئيس التركي لجبهة النصرة : الجهاد هو أن تحافظ على الأطفال والمنطقة وليس جلب القتل والتدمير إلى إدلب.

تذرع الضامن التركي بعدم حمايته للأراضي الخاضعة للفصائل بمنطقة بوتين- اردوغان، ذلك لوجود جبهة النصرة المسجلة على لائحة الارهاب الدولية، والتي يتخذها النظام والضامن الروسي ذريعة لشن الهجمات على إدلب شمال غرب سوريا.

في هذا الصدد قال مستشار الرئيس التركي ياسين اقطاي، في حديث متلفز، إن جبهة النصرة التي تدّعي أنها تحافظ على إدلب، تكون ذريعة لجلب القصف والقتل والتدمير والنتيجة تهجير أهالي المنطقة.

واضاف المتحدث التركي، أنه من الواجب تنبيه عناصر الجبهة وتحذيرهم من أجل فهم اللعبة التي هم فيها كي لا يكون ذريعة لهدر دم الناس.

وطالب اقطاي، عناصر النصرة بالتوجه إلى الجهاد في حمص أو دمشق أو الرقة وغيرها من المناطق لا أن يتحصنوا في إدلب، مؤكدا على أن تركيا لن تستطيع حماية إدلب بوجود ذريعة جبهة النصرة، موضحا أن الجهاد هو أن تحافظ على الأطفال والمنطقة وليس جلب القتل والتدمير إلى إدلب.

كذلك تطرق المستشار بالرئاسة التركية، إلى ملف المنطقة الآمنة شرق الفرات، مشددا على أن السوريين المعنيين بالعودة إلى المناطق الآمنة هم كل السوريون الراغبون بالعودة إلى سوريا والإقامة بالمناطق الآمنة على اختلاف المناطق التي ينحدرون منها، وسيتم تقديم تسهيلات لمن يريد العودة الطوعية.

حول عملية التجنيس الاستثنائي للسوريين في تركيا، بين اقطاي، إنَّه سيتم سحب الجنسية الاستثنائية من الموالين للنظام السوري، ومن يثبت ارتكابه لجرائم حرب، منوها إلى أنَّ الدول الأوروبية تطلب من أنقرة عدم تسهيل التأشيرات للسوريين للحد من اتخاذ تركيا كمعبر للوصول إلى اوروبا.