أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » متظاهرون في ريف دير الزور غربي الفرات يطالبون بضم قراهم إلى الادارة الذاتية وخروج قوات النظام منها

متظاهرون في ريف دير الزور غربي الفرات يطالبون بضم قراهم إلى الادارة الذاتية وخروج قوات النظام منها

خرج متظاهرون امس الجمعة، في عدة قرى بريف دير الزور غربي الفرات، يطالبون بخروج قوات النظام والميليشات الإيرانية منها وضمها إلى الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

ورفع متظاهرون من قرى(خشام، الطابية جزيرة، مراط، مظلوم، حطلة والحسينية) تجمعوا عند دوار المعامل شمال مدينة دير الزور، شعارات تطالب التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية- قسد، بالسيطرة على قراهم، ووقف التمدد الإيراني في المنطقة، وطرد قوات النظام منها، وعودة الاهالي إلى ديارهم.

وردت قوات النظام على المحتجين بإطلاق نار ادى الى مقتل 3 من المتظاهرين وجرح العشرات منهم، ما ادى إلى استنفار لقوات “قسد”، عند معبر الصالحية بريف ديرالزور الشمالي، حيث اغلقت الطريق المؤدي إلى مناطق سيطرة النظام في البلدة، وحدث توتر بين الجانبين اسفر عن مقتل عنصرين في جهاز الأسايش/ الشرطة المدينة في الادارة الذاتية.

وقام مجلس ديرالزور العسكري التابع للادارة الذاتية، بنشر قواته في المنطقة، وتسود حالة من التوتر خط التماس بين مناطق سيطرة “قسد”، وقوات النظام شمال مدينة دير الزور.

إلى ذلك هدد نواف راغب البشير شيخ قبيلة البكارة، الموالي للميليشيات الإيرانية، والذي يقود ميليشيات عشائرية، في حسابه الخاص على فيسبوك، المحتجين الذين اقتحموا مقرات النظام في الصالحية، كذلك قوات “قسد”، وتوعد قائلا: “ما حدث في قرية الصالحية واقتحام المخربين لمقار وحواجز جيشنا واحتجاز بعض العناصر لن يمر هكذا”، مضيفا انه سيحرق الأخضر واليابس، طالبا من المحتجين ان يكتبوا وصاياهم إن وجدوا وقتا لكتابتها.