أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعد التشهير بهم إعلامياً.. رجال اعمال موالون يعلنون مساهتهم بدعم الليرة السورية

بعد التشهير بهم إعلامياً.. رجال اعمال موالون يعلنون مساهتهم بدعم الليرة السورية

اقترح رجل الأعمال السوري سامر الفوز، الموالي للنظام، على رجال الأعمال للمساهمة بـ 5 إلى 10 ملايين دولار يتم إيداعها في المصرف المركزي، لدعم الليرة السورية امام الدولار.

وجاء اقتراح الفوز، في اجتماع مغلق عقده حازم قرفول، حاكم مصرف سوريا المركزي مع نحو 70 رجل أعمال من اتحاد غرفتي الصناعة والتجارة بدمشق، بهدف مناقشة مبادرة قطاع الأعمال السوري لدعم الليرة.

وقالت وسائل إعلام موالية، إن الفوز قرر المساهمة بمبلغ 10 مليون دولار، كدفعة أولى ضمن مساهمة قطاع الأعمال لدعم الليرة.

وضم الاجتماع إلى جانب الفوز، محمد حمشو، سامر الدبس، حسام وبراء قاطرجي، وسيم القطان ، وحسب تسريبات، فان هذه الاسماء جرى تداولها مؤخرا على أن النظام سيبطش بها، ويحجز على أموالها ، بتهمة الإثراء من الفساد واستغلال حالة الحرب.

واضاف متابعون، أن سلطات النظام استدعت سامر الفوز من دبي، بعد أن سمح بإطلاق أغنية تصفه بالحرامي إلى جانب رامي مخلوف وحسام وبراء قاطرجي، مهددا إياه بالسجن وبالحجز على جميع أمواله، إذا لم يبادر لدعم الليرة السورية ، التي خسرت 40 بالمئة من قيمتها منذ منتصف العام 2019.

حول تأثير هذه المبادرة للحد من تسرب الأموال إلى الخارج، قال قرفول، لوكالة سبوتنيك الروسية، ان تعزيز الثقة بالعملة الوطنية والاقتصاد الوطني، يشجع رؤوس الأموال في الخارج على القدوم إلى سوريا، كذلك يشجع على إيداع الاموال في سوريا، وان مبادرة قطاع الأعمال، للوقوف إلى جانب الليرة مبادرة جيدة، لتحسين سعر صرف الليرة.