أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مقتل وجرح نساء من داعش في الهول جراء كشف القوى الامنية تنظيم سري داخل المخيم

مقتل وجرح نساء من داعش في الهول جراء كشف القوى الامنية تنظيم سري داخل المخيم

نفذت قوات الاسايش/ قوى الامن، صباح الاثنين، عملية تمشيط داخل مخيم الهول، لاعتقال مجموعة من نساء داعش بتهمة تنفيذهن جرائم قتل، وقيامهن بتشكيل حسبة خاصة للنساء داخل المخيم.

لكن القوات تفاجأت بمقاومة عنيفة من نساء التنظيم، الأمر الذي استدعى الرد على مصادر النيران، ونتيجة الحادثة قتلت 3 من نساء التنظيم وجرحت 4 أخريات، في اعمل شغب وعنف قامت به نساء داعش منذ الصباح.

وتعرضت مؤخرا شقيقتان من نساء داعش السابقات، في المخيم شمال شرق سوريا، للاعتداء بالضرب المُبرح من قبل نساء داعشيات روسيات ما زلن متمسكات بعقيدة التنظيم الارهابي.

وأوضحت الاسايش/قوى الأمن الداخلي للمخيم، أن /أسماء محمود واختها محرم/، من الجنسية التركستانية، اللواتي انضممن لداعش، تعرضتا نتيجة اعتداء الداعشيات الروسيات، لكسور مختلفة في الأطراف وجروح في الوجه.

اما عن سبب الاعتداء، ذكرت الاسايش/، ان الشقيقتان رفضتا الالتحاق بدورات شرعية تُنظمها نساء داعش بشكل سري ضمن قسم /المهاجرات/ في مخيم الهول، 45 كم شرق مدينة الحسكة.

وتستمر نساء داعش الملتزمات بفكر التنظيم، بارتكاب الجرائم بحق النساء الاخريات في المخيم، حيث عثرت الاسايش، الاحد على جثة امرأة مرمية في مجاري الصرف الصحي بقسم /المهاجرات/، كانت قُتلت على يد نساء داعش، وذكر التقرير الطبي، إن صاحبة الجثة تعرضت للقتل منذ أكثر من 10 أيام، واظهر التشريح تلقيها ضربة بأداة حادة تسببت في شق بالجمجمة، ولم يتم التعرف على المرأة المقتولة، نتيجة تفسخ جثتها.

وترتكب نساء داعش اعمال العنف /ضرب، قتل/، بحق النساء الاخريات في المخيم، ممن تخلين عن التنظيم، وترفضن الالتزام بالحجاب، او تلقي الدورات الشرعية السرية، وتعتبر نساء داعش هذه النسوة /مرتدات/ عن شريعة التنظيم، الامر الذي يلزم قتلهن.

وتناشد عشرات النساء اللواتي تورطن مع التنظيم، عبر وسائل الاعلام، دولهم بإعادتهم، وكذلك تفعل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، المسؤولة عن إدارة المخيم، دون استجابة من غالبية الدول.

ويقدر عدد عوائل التنظيم في المخيم بـ 11 ألف من الاطفال والنساء، من مجموع ساكني المخيم 71 ألف شخص من نازحين ولاجئين، والذين يشكلون عبئاً امنيا وماليا كبيرا على كاهل الإدارة الذاتية.