أخبار عاجلة
الرئيسية » صحة » مشاكل الغدة الدرقية: الأعراض والأسباب والعلاج

مشاكل الغدة الدرقية: الأعراض والأسباب والعلاج

هل شعرت يوما بتعب كبير، وبدأ الشعر عندك يتساقط والجلد يجف أو يتقشر، وصرت تعاني من جوع مفاجئ أو زيادة أو نقصان في الوزن بشكل غير طبيعي؟ كل هذه الأعراض قد تكون إشارات لالتهاب الغدة الدرقية وخلل في عملها. فما الحل؟

ويشبه شكل الغدة الدرقية الفراشة، وهي حساسة جدا للإصابة بالأمراض. وعند إصابتها بخلل تتوقف عن إنتاج الهرمونات الضرورية لهذه العملية، كهرمون الثيروكسين (T4) وهرمون ثالث يود الثيرونين (T3) الذي يتحول إلى ثيروكسين في النسيج الجسمي.

ويقوم هرمون الثيروكسين (T4) وهرمون ثالث يود الثيرونين (T3) بزيادة مقدار الطاقة في الجسم والقيام بعملية الأيض الحيوي في الخلايا وتبادل السكريات والبروتينات والدهون وتنشيط الدورة الدموية وإتمام عملية الهضم الغذائي في المعدة، كما ذكرت مجلة “فوكوس” الألمانية.

بالإضافة إلى ذلك تلعب هرمونات الغدة الدرقية دورا مهما في نمو الجسم والتطور العقلي للإنسان وحتى قبل الولادة عندما لا يزال جنينا في بطن أمه، ولذلك يطلب الأطباء من المرأة الحامل إجراء اختبارات خاصة لمعرفة إن كانت الغدة الدرقية تعمل بشكل صحيح أو لا؟

أولا: الإصابة بخمول الغدة الدرقية

الأعراض:

تختلف الأعراض من شخص لآخر، وذلك تبعا لحالة المريض وعمره ووزنه، وهناك بعض الأعراض الشائعة مثل:

العلاج:

علاج خمول الغدة الدرقية بسيط جدا وغالبا ما يكون عبر تناول حبوب بديلة لهرمون ثيروكسين لتعويض نشاطها. وحالة الخمول تعالج عادة عبر أخصائي أمراض الغدد الصماء وقلما تحتاج إلى تدخل جراحي.

ثانيا: فرط نشاط الغدة الدرقية

هناك سببان رئيسان لحدوث زيادة في إفرازات الغدة الدرقية وهما حدوث تكيسات أو أورام. والسبب الثاني هو الإصابة بمرض “جريفيز” الذي يحدث نتيجة خلل في جهاز المناعة ويسبب فرط نشاط الغدة الدرقية.

أعراض الإصابة بزيادة إفرازات الغدة:

العلاج:

العلاج يكون بأخذ أدوية تقلل من إنتاج هرمون ثيروكسين، كما تشمل الخيارات العلاجية الجراحة.