أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » القوات الكردية تسحب بعض مقاتليها الذين يحرسون اسرى داعش لمواجهة أي هجوم تركي

القوات الكردية تسحب بعض مقاتليها الذين يحرسون اسرى داعش لمواجهة أي هجوم تركي

اطلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الاثنين، سلسلة تغريدات عبر تويتر، معلنا عودة الجنود الأمريكيين والخروج من الحرب السورية (السخيفة) التي لا نهاية لها، مشيرا انه من المكلف للغاية الاستمرار في دعم القوات الكردية المتحالفة مع بلاده، في المنطقة التي تقاتل فيها داعش.

وأضاف ترامب، قاتل الكرد معنا، لكن تم دفع مبالغ ضخمة من المال والمعدات للقيام بذلك، منوها انهم قاتلوا تركيا منذ عقود، وخلص إلى القول: “سيتعين على تركيا، أوروبا، النظام، إيران، العراق، روسيا والأكراد” تحديد الموقف.

اما الاتحاد الأوروبي، فقد حذر من أي عملية تركية ضد القوات الكردية، بعد القرار الأمريكي المفاجئ، وقال في بيان صحفي، في الوقت الذي نعترف فيه بمخاوف تركيا، فإنه لا يمكن التوصل إلى وضع مستدام بالوسائل العسكرية.

فيما قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الكرملين يأمل أن تلتزم تركيا في جميع الظروف بوحدة الأراضي السورية، وأن وحدة سوريا هي نقطة الانطلاق في إطار الجهود المبذولة لإيجاد تسوية سورية.

وتابع بيسكوف، نحن نتفهم إجراءات تركيا لضمان أمنها، لكنني أكرر نحن نقول أولا وقبل كل شيء، من الضروري الالتزام بوحدة سوريا الترابية والسياسية.

بدورها دعت الامم المتحدة، جميع الأطراف إلى منع نزوح كبير للمدنيين بشمال شرق سوريا إذا شنت تركيا هجوما، وقال مسؤول في المنظمة الاممية، انها أعدت خطة طارئة تحسبا للنزوح من شرق الفرات.

تبعا لهذه المستجدات، قررت القوات الكردية، سحب بعض مقاتليها الذين يحرسون اسرى داعش، لمواجهة أي هجوم تركي على شرق الفرات، ونقلت CNNعن المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، انهم يبذلون قصارى الجهد لضمان الأمن في السجون والمخيمات، لكن الخطر التركي اجبر القوات على الانسحاب والتوجه إلى الحدود لحماية شعب المنطقة.