أخبار عاجلة
الرئيسية » تكنولوجيا » كيف تجعل هاتفك يستمر سنوات قادمة؟

كيف تجعل هاتفك يستمر سنوات قادمة؟

مع ارتفاع أسعار الهواتف الذكية، فمن المهم بالطبع أن يستمر الجهاز فترة أطول من مجرد السنة أو السنتين المعتادتين، ويمكنك تحقيق ذلك باتباع بعض الإرشادات.

احم الشاشة

يقول كايل وينز الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “آي فيكس إت”، وهي شركة توفر أدلة وتعليمات والقطع الضرورة لإصلاح الأجهزة؛ “إن شاشتك عبارة عن شبكة كريستالية، فإذا خدشت الشاشة يصبح الزجاج أقل قوة”، ويضيف أنه إذا خدشت الشاشة ثم سقط الجهاز فسيكون عرضة للكسر أكثر مما لو لم تخدش الشاشة”.

وهناك الكثير من واقيات الشاشة، لكن الواقي “أوتربوكس أمبليفاي سكرين بروتكتور” (Otterbox Amplify Screen Protection) يوفر للشاشة حماية أطول ومقاومة للخدش بما يصل إلى خمس مرات أكثر من البدائل الزجاجية الرائدة، وفقا لموقع ديجيتال تريندز، وصممت هذا الواقي شركة “كورنينغ” المتخصصة في صنع زجاج غوريلا لشاشات الهواتف الذكية.

احم جهازك من البرودة أو الحرارة الزائدتين

معظم الهواتف ليست مصممة لاستخدامها في درجات الحرارة شديدة البرودة أو المرتفعة للغاية. ويقول الأستاذ المساعد في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات في جامعة “أريزونا” توسريون أديجبيجا؛ إنه “تم تصميم كل من هواتف آيفون وأندرويد كي تعمل بشكل طبيعي في درجات حرارة بين صفر و35 درجة مئوية.

فإذ زادت سخونة الهاتف أو أصبح باردا جدا فقد يتباطأ أو يتوقف عن العمل، وفي الحالات القصوى قد يتعرض لأضرار دائمة، وربما يصبح عمر البطارية قصيرا بشكل دائم. ويمكن تدفئة الهاتف بوضعه في جيبك، أما في حالة السخونة الزائدة فقم بإيقاف بعض الوظائف مثل واي فاي أو خدمة تحديد المواقع الجغرافية (جي بي إس).

استبدل البطارية

يقول وينز إن كل شيء في هاتفك يجب أن يدوم فعليا عشر سنوات أو نحو ذلك، باستثناء البطارية التي لم تصمم للعمر الطويل، مضيفا أن عمر معظم البطاريات يبلغ نحو خمسمئة دورة شحن.

ولمعرفة عدد دورات الشحن التي مر بها هاتفك قم بتثبيت تطبيق “كوكونت باتري” (coconutBattery) على حاسوبك، ثم اشبك هاتفك الآيفون، وسيخبرك بعدد الدورات المقدرة. أما بالنسبة لأندرويد فهناك تطبيق “أكيو باتري” (AccuBatter).

أو يمكنك التخطيط لاستبدال بطارية الهاتف كل 18 شهرا، وهو الوقت الذي يستغرقه معظمنا للوصول إلى حد خمسمئة دورة شحن.

احذف بعض التطبيقات والملفات من هاتفك

بشكل عام، فإن حذف بعض التطبيقات واستخدام خدمات التخزين السحابي يمكن أن يساعد في تحسين أداء الهاتف ويخفض استهلاك الطاقة.

يقول أديجبيجا “يمكن للتخزين السحابي أن يساعد على تحرير مساحة التخزين في هاتفك ويقلل الضغط على الجهاز”، فبدل تنزيل المستندات جرب محرر مستندات غوغل (Google Docs) الذي لا يتطلب قوة معالجة أو مساحة ذاكرة.

ابتعد عن التطبيقات المشبوهة

رغم أنه ليس من الشائع جدا إصابة الهواتف المحمولة بفيروس أو برامج خبيثة، فقد يحدث ذلك، وعادة من خلال تنزيل تطبيق ما. يقول أديجبيجا “بشكل عام، فإن أفضل طريقة لمنع الفيروسات أو البرامج الضارة هي تجنب تنزيل وتثبيت تطبيقات ليست من متجري تطبيقات آبل أو غوغل”.

ويضيف أن هذا “لا يعني أن جميع التطبيقات من خارج هذين المتجرين ضارة”، وإنما الأمر أنه يكون من الصعب على الفيروسات أو البرامج الضارة الوصول إلى هذين المتجرين. وكذلك لحماية هاتفك ومعلوماتك الشخصية عليك الحذر من مرفقات البريد الإلكتروني أو زيارة المواقع غير الآمنة على هاتفك.