أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » المحامي أنور البني يلتقي مع نائبين ألمانيين من حزب البديل اليميني ويشرح لهم حقيقة الأوضاع في سوريا التي تمنع عودة اللاجئين

المحامي أنور البني يلتقي مع نائبين ألمانيين من حزب البديل اليميني ويشرح لهم حقيقة الأوضاع في سوريا التي تمنع عودة اللاجئين

أنور البني

ضمن الحملة التي بدأناها منذ فترة باسم ” سوريا بلد غير آمن ” قام رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية مع وفد من منظمة ” تبنى ثورة ” يوم 23.10.2019 بلقاء في البرلمان الألماني مع النائبين في حزب البديل الألماني الدكتور باتريك زينزبرغ والسيد كريستوف فريز , على خلفية تصريحاتهما ضد وجود اللاجئين وعودتهم إلى سوريا , وقد طلبنا منهم أولا أن لا تكون قضية اللاجئين الإنسانية موضوع يدخل في الحملات الانتخابية الداخلية في ألمانيا وقدمنا لهم شرحا مفصلا عن حقيقة الأوضاع في سوريا من حيث الوضع على الأرض ومن حيث البيئة القانونية , من حيث القوانين السوريا التي تحمي المجرمين من المحاسبة والقضاء غير المستقل ومن حيث أعداد المعتقلين والمختفين قسرا والمقتولين تحت التعذيب ومن حيث عدد المختفين والمعتقلين من الذين عادوا إلى سوريا أو تم إجبارهم على العودة من لبنان ومن الذين أجروا مصالحات مع النظام أو روسيا في مناطق المصالحات ., كما عرضنا ما تم تحقيقه على صعيد محاسبة المجرمين مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب في سوريا والملفات المقدمة أمام المدعي العام الفيدرالي بألمانيا ومذكرات التوقيف التي صدرت بحق عدد من المسؤولين السوريين وطلبنا توضيحات حول تصريحهما السابق
وقد أكد النائبان أنهم على اطلاع كاف بالتعذيب والاعتقال وعلى صور ملف قيصر وأن النظام السوري يقوم بكل هذه الجرائم وأنهم حتما لا يحبون بشار الأسد ولا النظام السوري , وأنهم بتصريحاتهم لا يقصدون أنهم يطالبون بعودة اللاجئين الآن بل كانت إشارة مستقبلية أن اللاجئين سيعودون في المستقبل حين تصبح البيئة آمنة لهم وأنهم يدعون لعودة اللاجئين عندما تصبح البيئة آمنة , مع الإشارة إلى أن من يقوم بزيارة لسوريا سيفقد حقة باللجوء , وقد تم التطرق لمفهوم البيئة الآمنة حيث مازال هناك اختلاف في الرأي حول هذا المفهوم ومتى يتحقق , وعبر النائبان عن رغبتهم باستمرار التواصل لتوضيح هذه النقاط وقد أكد النائبان دعمهم الكامل لمحاسبة المجرمين ضد الإنسانية ومجرمي الحرب وأكدا أن حزبهما سيطالب بدعم وحدات التحقيق والادعاء العام الذين يقومون بهذا العمل ,
وسيقوم المركز السوري ومنظمة تبنى ثورة بتنظيم لقاءات أخرى من المسؤولين الألمان بخصوص هذا الملف ضمن نشاطات هذه الحملة