أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أميركا تعيد انتشار قواتها في شمال شرقي سوريا / إلى قاعدة «قسركي» على أوتوستراد الـ«m4» بين منطقتي تل تمر وتل بيدر.

أميركا تعيد انتشار قواتها في شمال شرقي سوريا / إلى قاعدة «قسركي» على أوتوستراد الـ«m4» بين منطقتي تل تمر وتل بيدر.

أعادت القوات الأميركية انتشار عناصرها في شمال شرقي سوريا؛ إذ سحبت قسماً من قاعدة قرب عين العرب (كوباني) شمال سوريا، في وقت استقدمت فيه تعزيزات من شمال العراق إلى شمال شرقي سوريا.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن رتلاً عسكرياً أميركياً دخل إلى الأراضي السورية قادماً من شمال العراق ليلة الثلاثاء – الأربعاء.

وذكر «المرصد» أن الرتل دخل عبر معبر الوليد الحدودي، وأن دخوله ترافق مع تحليق طائرات حربية في سماء المنطقة. وأوضح أن الرتل يتألف من مدرعات وآليات عسكرية عدة، واتجه نحو القواعد الأميركية شمال وشمال شرقي سوريا.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قررت سحب كل قواتها من شمال سوريا، إلا إنها تراجعت وقررت إبقاء «قوات محدودة» في سوريا لحماية المنشآت النفطية. وسحبت أمس جزءاً كبيراً من قواتها من قاعدة صرين، جنوب مدينة عين العرب.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن رتلاً كبيراً من قوات التحالف ضم نحو 120 سيارة محملة بالذخيرة والمدرعات والمواد اللوجيستية خرج من قاعدة صرين، التي تعدّ من أكبر قواعد التحالف في شمال سوريا، صباح الأربعاء متجهاً شرقاً.

وترافق ذلك مع سماع دوي انفجارات ضخمة في القاعدة، يعتقد أنها ناجمة عن قصف جوي نفذته طائرات قوات التحالف لتدمير بعض التجهيزات التي تركتها في القاعدة المهجورة.

وعلى صعيد آخر، وصلت عشرات الشاحنات تحمل آليات ثقيلة وأسلحة وذخائر ومعدات لوجيستية، إلى قاعدة «قسركي» على أوتوستراد الـ«m4» بين منطقتي تل تمر وتل بيدر.

على صعيد آخر، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن «مجهولين أشعلوا النيران في بئر نفطية ضمن المنطقة الواقعة بين محطة العزبة وحقل الجفرة». وأضاف: «قبل يومين من واقعة إشعال النيران في البئر، ألغت قوات سوريا الديمقراطية والقوات الأميركية اتفاقاً سابقاً حول بئر الحمادة بالقرب من حقل الجفرة النفطي كان جرى التوصل إليه في أبريل (نيسان) الماضي، حيث استعادت السيطرة على البئر وطرد الحرس القديم ونشر قوات جديدة للحراسة».

وكان نزاعاً عشائرياً اندلع في 14 أبريل أسفر عن مقتل الشاب محمود حجاب الثليج الذي ينتمي إلى أبناء «جديد عكيدات»، نتيجة نزاع عشائري بسبب الخلاف على استثمار البئر النفطية التي سيطر عليها مسلحون عشائريون في بداية العام الجاري.

وقالت مصادر آنذاك، لـ«المرصد السوري»، إن «الخلاف انتهى بالتوصل إلى اتفاق يقضي بأن تبيع قوات سوريا الديمقراطية النفط من هذه البئر بسعر 10 دولارات فقط لمدة 10 أيام لأبناء جديد عكيدات، و10 أيام لأبناء جديد بكارة، و10 أيام لمجلس دير الزور العسكري، على أن يبيع هؤلاء النفط لأصحاب الحراقات بـ20 دولاراً للبرميل الواحد».

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت أن اجتماع وزراء دول التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» سيناقشون إجراءات روسيا وتركيا والحكومة السورية في شمال شرقي سوريا.

وذكر ممثل عن وزارة الخارجية الأميركية رفيع المستوى، خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف: «سنجمع في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) في واشنطن أكثر من 35 دولة عضو ومنظمة، التي تعتبر رئيسية من حيث المشاركة في العمليات في سوريا والعراق أو دعم الجهود بطرق أخرى، بما في ذلك من خلال تمويل أو تنفيذ عمليات مدنية، لمناقشة التطورات التي حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية، بما في ذلك الغزو التركي لشمال شرقي سوريا، وتدخل روسيا والنظام السوري في هذا المجال، وموقف شركائنا في قوات سوريا الديمقراطية من الحرب ضد «داعش»، بالإضافة إلى الخطوات المستقبلية من حيث الوجود الأميركي (في شمالي سوريا)».

ووفقاً له، سيعقد قبل هذا الاجتماع، اجتماع آخر لـ«المجموعة الصغيرة» حول سوريا التي تضم بريطانيا وألمانيا ومصر والأردن والسعودية والولايات المتحدة وفرنسا، قائلاً إنه سيتم تدارس الوضع في سوريا من وجهة نظر العملية السياسية والوضع العسكري والأمن.

وأضاف المسؤول الأميركي: «على وجه الخصوص، ستركز المناقشة على انطلاقة عمل اللجنة الدستورية في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) (الماضي) في جنيف، وهي خطوة مهمة إلى الأمام، والوضع في الشمال الشرقي (من سوريا)، وحول كيفية تأثير ذلك على كثير من الأهداف ذات الصلة التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار والأمن في سوريا».

المصدر: الشرق الأوسط