أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » لبنان.. توافق مبدئي على تسمية الصفدي رئيسا للحكومة

لبنان.. توافق مبدئي على تسمية الصفدي رئيسا للحكومة

أفادت وسائل إعلام لبنانية في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة بأنه تم الاتفاق بين الأطراف السياسية اللبنانية على تسمية وزير المالية السابق محمد الصفدي رئيسا للحكومة في لبنان.

وذكرت وسائل إعلام مقربة من رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري أن هناك توافقا بين تيار المستقبل وحزب الله على تسمية محمد الصفدي رئيسا للحكومة.

وأفاد موقع مستقبل ويب المقرب من رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية سعد الحريري، بأنه تمت تزكية الوزير السابق محمد الصفدي لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

وأوضح المصدر أن ذلك جرى خلال اجتماع بين الحريري والمساعدين السياسيين للأمين العام لحزب الله ورئيس البرلمان.

وأوضح الموقع نقلا عن مصادر الحريري قولها إن الاجتماع الذي جرى بين الحريري وكل من الوزير علي حسن خليل (حركة أمل) وحسين خليل (حزب الله) ناقش تزكية اسم الوزير السابق محمد الصفدي، ولكنه لم يبحث شكل الحكومة ولا مشاركة تيار المستقبل فيها.

وفي السياق ذاته، ذكرت قناتا “أل بي سي آي” و”أم تي في” اللبنانيتان أن أحزابا لبنانية كبيرة اتفقت على اختيار محمد الصفدي وزير المالية السابق رئيسا للحكومة الجديدة في لبنان.

وذكرت القناتان أن الاتفاق جرى خلال اجتماع عقد بين رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري وممثلين عن حركة أمل وجماعة حزب الله.

وذكر تلفزيون “أم تي في” أن الحكومة ستكون مزيجا من الساسة والتكنوقراط. ولم تكشف القناتان عن مصادرهما.

اتفاق رباعي

وقال مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم إن الاجتماع الذي ضم بين الحريري وممثلين عن حركة أمل وجماعة حزب الله بحث وبشكل مطول مجموعة معطيات لتشكيل حكومة تكنوسياسية.

وأضاف أن الموفدين من حزب الله وحركة أمل يحظيان بتفويض من حزب التيار الوطني برئاسة جبران باسيل، وهو حزب الرئيس ميشال عون، وبالتالي يمكن القول إن هناك اتفاقا بين الأطراف الأربعة على تسمية الصفدي رئيسا للحكومة.

الصفدي

الوزير السابق محمد الصفدي هو سياسي لبناني ورجال أعمال من مدينة طرابلس شمال لبنان، تولى وزارات عدة في حكومات لبنانية متعاقبة، من بينها المالية والاقتصاد‎.

وأشار مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم إلى أن الصفدي صديق لتيار المستقبل ولكنه غير منتم له، كما أنه صديق أيضا لرئيس الدولة ميشال عون.

وأضاف أن الأنظار تتجه الآن إلى الحراك لمعرفة رأيه بشأن تسمية الصفدي رئيسا للحكومة، ولا سيما أن الحراك يعتبر الصفدي أحد الوجوه السياسية والمالية التي يطالب بخروجها من السلطة وعدم تسليمها زمام الأمور.

ومن المرتقب أن يدعو رئيس الجمهورية ميشال عون إلى استشارات نيابية ملزمة لتسمية رئيس الحكومة المقبل لتكليفه فيما بعد بتشكيل الحكومة.

فتح الطرق

في تلك الأثناء، أعادت قوات الأمن اللبنانية فتح طرق عدة كان قد أغلقها محتجون فجر اليوم في عدد من المناطق بالبلاد، حيث فتحت الطريق الساحلي من بيروت نحو الجنوب، والطريق السريع في منطقة جل الديب وذوق مصبح.

ويواصل محتجون قطع طرق فرعية في محافظتي الشمال والبقاع مطالبين برحيل الطبقة السياسية الحاكمة.

وكانت مدينة طرابلس في شمال لبنان قد شهدت الليلة الماضية اعتصامات متفرقة رفضا لما سرب من أنباء عن توافق سياسي على تسمية محمد الصفدي رئيسا محتملا للحكومة المقبلة في لبنان.

وأجبرت الاحتجاجات المستمرة بلبنان رئيس الوزراء المنصرف سعد الحريري، في 29 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، على تقديم استقالة حكومته، لتتحول إلى حكومة تصريف أعمال، لكن المحتجين يواصلون تحركاتهم للضغط من أجل تنفيذ بقية مطالبهم.

ومن بين المطالب تسريع عملية تشكيل حكومة تكنوقراط، وإجراء انتخابات مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين داخل السلطة، إضافة إلى رحيل بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يرون أنها فاسدة وتفتقر للكفاءة.