أخبار عاجلة
الرئيسية » مدونات Blogs » العار عليكم يا أحفاد زايد.. إن كانت سياسة بشار حكيمة فكيف تكون سياسة المجانين؟.

العار عليكم يا أحفاد زايد.. إن كانت سياسة بشار حكيمة فكيف تكون سياسة المجانين؟.

العار عليكم يا أحفاد زايد.. إن كانت سياسة بشار حكيمة فكيف تكون سياسة المجانين؟.
عضو في لجنة كتابة الدستور السوري
ذروة العار والخسة أن يقف ممثل مشيخة الإمارات في دمشق ليصف سياسة بشار بالحكيمة في العيد الوطني للإمارات.
لقد امتدحه شبيحة بشار ولكن احتقره 90% من الشعب السوري وبصقوا عليه وعلى دولته.
البارحة كان وزير خارجية الامارات يدعو بشار للتنحي لما أوصل عليه بلاده وشعبه من كوارث، واليوم يصفون سياساته بالحكيمة . ماذا استجد؟.
يعتقد احفاد الشيخ زايد أن تقربهم من بشار وتملقهم له سوف يشفع لهم عند الإيراني. هم أول من يعرفون أن بشار لا يساوي عند ولي السفيه أكثر مما يساويه رئيس بلدية طهران. وليس في موقع أن يشفع لهم.
هم يعتقدون أن تملقهم لبشار وتقربهم منه سوف يكبح من نفوذ تركيا في سورية. وهذا قمة الغباء. فتركيا لا ترى بشار شيئا يستحق حتى الذكر. هو بالنسبة لتركيا ليس أكثر من مجرم مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية.
ما مصلحة احفاد زايد من هذا التملق الذي لا يجر عليهم سوى احتقار الشعب السوري لهم؟. ما هي الفائدة الواحدة التي سيحصلون عليها من هذا التملق؟. لا يوجد فائدة واحدة، سوى استجرار احتقار الشعب السوري لهم.
هل من عاقل في الدنيا يصف سياسة بشار بالحكيمة؟. شخص قتل مليون من أبناء شعبه. هجّر نصف أبناء شعبه. دمّر بلاده واليوم تحتاج ل 400 مليار دولار لاعادة اعمارها. دمر جيشه. جوّع شعبه، سرقهُ هو وعصاباته، أعاد سورية خمسون سنة إلى الوراء. قدم أكبر خدمة في التاريخ لاسرائيل بأفعاله تلك. لو خاضت سورية حربا مع اسرائيل ثمان سنوات لما تدمرت كما تدمرت. ولما مات فيها خُمس ما مات. وكانت تحررت الجولان.
كل العالم اصبح يعرف أن اسرائيل هي من منعت الولايات المتحدة من ضرب بشار بعد أن تجاوز الخطوط الحمر. لا نقول لأنهم يحبون بشار، فهم يحتقرونه، ولكن لأنهم ارادوا لهذا المعتوه أن يتورط في حرب داخلية مع شعبه والنتيجة ستكون الدمار لكل شيء وهذا أكبر خدمة لاسرائيل. ومن هنا منعت اسرائيل حليفتها أمريكا من ضرب بشار، وأخذ سورية نحو الدمار كما كانت ترغب اسرائيل.
اليوم بشار يعطل كل اشكال الحل السياسي في سورية وهذا يعني اعطاء الذريعة لكافة القوات الأجنبية بالبقاء في سورية. فتركيا وأمريكا قالوها مرارا أنهم لن ينسحبوا من سورية قبل أن يكون هناك حلا سياسيا. وغياب الحل يخدم تواجد قواتهم. وهذا يعني أن تعطيل بشار للحل يخدمهم بالدرجة الأولى.
بشار متواجد على كرسيه، بل في الحياة، نتيجة انخراط روسيا بالقتال لحمايته. ولولا روسيا ما كان على قيد الحياة. وبوتين لا يعتبره سوى أقل من رئيس بلدية موسكو. ومع هذا يتقرب منه أحفاد الشيخ زايد ويتملقون له. بشار لا ينفعكم بشيء، فهو من يبحث عمن يسانده، وإن أردتم شفاعة أحد لدى إيران فاذهبوا إلى موسكو وليس إلى دمشق.
أنا ممن يكرهون ملالي إيران، وسأبقى أكرههم ، ولكن مع ذلك، وبعد أن رأيت تملقكم لبشار ومديحكم به، وإهانتكم بذلك لتسعين بالمائة من أبناء الشعب السوري، فأتمنى على إيران أن تمحقكم وتسحقكم، ويشاركني بهذا الشعور الملايين، لأنكم غير جديرون بالحياة، متملقون جبناء، سنكرهكم ونكره إيران معكم.
تفوه عليكم وعلى كل من يصف شخصا موتورا معتوها قاتلا مجرما بان سياسته حكيمة. لماذا أنتم حاقدون لهذه الدرجة على الشعب السوري؟. هل فقدتم عقولكم؟.
الشعب السوري وقف مع مطالبكم بالجزر التي تحتلها إيران ولكن بشار يقف مع ايران بالمطلق في احتلالها لجزركم. بشار مجرد جندي في جيش ولي السفيه ما يقوله الولي يردده بشار، فماذا أنتم منتظرون من بشار؟.
تجاكرون تركيا لأنها متحالفة مع دولة قطر؟. هذا قمة الغباء، لأن موقفكم هذا لا يعني مثقال ذرة لتركيا. ولكنه يجلب لكم احتقار وعداء الشعب السوري. مع أنني بالمناسبة ضد كل الاحتلالات الأجنبية لسورية سواء تركية أم ايرانية ام روسية أم امريكية أم اسرائيلية، أم مهما كانت.
يا عيب الشوم عليكم يا أحفاد زايد.
وإن أنكر الاصوات لصوت الحمير.