أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مشفى الأطفال بدمشق لايتسع لأمهات الجزيرة السورية

مشفى الأطفال بدمشق لايتسع لأمهات الجزيرة السورية

نشر أحد روّاد التواصل الإجتماعي على صفحته على الفيس بوك، أمس الثلاثاء 17/ كانون الأول/ ديسمبر، صورًا من داخل مشفى الأطفال بدمشق، وكتب بأنّ مئات من الأطفال مرضى بسبب برد الشتاء .

لا يمكن للمار من أمام مشفى الأطفال، إلا وأن يلمح أمهات وعائلات يرتدون الزيّ الجزراوي، وهم يفترشون الأرصفة أمام المشفى، بانتظار أطفالهم.

وتأتي العائلات من الجزيرة السورية، إلى مشفى الأطفال بدمشق لمعالجة أطفالهم ، وهو المشفى الوحيد في سوريا المختص بعلاج الأطفال، إذ لا وجود لمشافي أخرى متخصة بعلاجهم في بقية المحافظات، وإنما أقسام فقط ضمن مشافي عامّة.

ويملك مشفى الاطفال بدمشق، إمكانيات عالية للعلاج، لذلك ترتاده العائلات لعلاج أطفالها، وتظهر الصور المنشورة، صالة ممتلئة بنساء يجلسن على مقاعد بانتظار أطفالهن.

وانتقد صاحب المنشور ضيق الصالة وعدم اتساعها لأمهات قادمات من الجزيرة السوري،

ووصّف الحالة قائلًا: “صالة صغيرة لأمهات من الجزيرة السورية لاتتسع لربع العدد افترشوا البلاط وناموا حتى الصباح”،وتبدو الصالة في الصورة مكتظة

وتابع: “أليس بمقدورنا تخصيص صالة، تستوعب هذا العدد المتزايد من القادمين للعاصمة للعلاج في ظل ظروف قاهرة، بدل نومهم في الحدائق والأدراج”.

فيما جاءت ردود الأفعال بين ناقدة وساخطة، وعلّق “&8230; يوسف” قائلًا: “لم يكن يومًا مكانا مخصصا لابن الجزيره، في كل سوريا كان هناك كيس قمح وقطن وجرة غاز”.

في المقابل كان ل “عائشة .. لها رأي مخالف، وقالت بأنه “لامبرر لوجود الأهل في مشفى الأطفال لأنه لاعمل لهم، وبررت الاكتظاظ بأنه المشفى الوحيد الذي بختصّ بعلاج الأطفال، واعتبرت أن الحل بوجود مشافي للأطفال في المحافظات الأخرى.