أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » الجيش الأميركي يضرب كتائب «حزب الله» في العراق وسوريا / استهداف خمسة مواقع للجماعة المدعومة من إيران

الجيش الأميركي يضرب كتائب «حزب الله» في العراق وسوريا / استهداف خمسة مواقع للجماعة المدعومة من إيران

قال مسؤولون أميركيون اليوم الأحد 29.12.2019  إن الجيش الأميركي نفذ «ضربات دفاعية» في العراق وسوريا ضد جماعة كتائب حزب الله، ما أسفر عن مقتل 19 شخصاً، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) في بيان نقلته وكالة الأنباء «رويترز» أنها استهدفت ثلاثة مواقع للجماعة المدعومة من إيران في العراق، وموقعين لها في سوريا.

وقال جوناثان هوفمان المتحدث باسم البنتاجون في بيان«ردا على هجمات كتائب حزب الله المتكررة على قواعد عراقية تستضيف قوات تحالف عملية العزم الصلب، نفذت القوات الأميركية ضربات دفاعية دقيقة… ستحد من قدرة كتائب حزب الله على شن هجمات على قوات التحالف مستقبلا».

وقُتل مقاول مدني أميركي يوم الجمعة في هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية عراقية قرب مدينة كركوك، وقال مسؤول أميركي إن واشنطن تتحرى احتمال ضلوع كتائب حزب الله في الهجوم.

وفي العراق، قالت مصادر عسكرية وقادة بجماعة «حزب الله» لرويترز إن عددا من مقاتليها قتلوا اليوم الأحد في ضربة جوية على مقرها قرب منطقة القائم بغرب البلاد على الحدود مع سوريا.

وأضافت المصادر أن الضربة نفذتها على الأرجح طائرات مسيرة واستهدفت جماعة كتائب «حزب الله»، وهرعت سيارات إسعاف للمنطقة.

وقال ضابط بالجيش العراقي إن ثلاث جثث لمقاتلين من الجماعة، منهم قائد محلي، وصلت إلى مستشفى ميداني قرب القائم.

وقال مسؤول في الحشد الشعبي لوكالة الصحافة الفرنسية إن عدد قتلى الهجمات الأميركية بلغ 19 مقاتلا دون حساب المصابين.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اتهم فصائل مدعومة من إيران في وقت سابق من الشهر الجاري بالضلوع في سلسلة هجمات على قواعد بالعراق، وحذر إيران من أن أي هجمات لطهران أو وكلائها تلحق ضررا بالأميركيين أو حلفائهم ستواجه “ردا أميركيا حاسما”.

ونشرت وزارة الخارجية الأميركية صورة المواقع التي تم ضربها

 

واشنطن لا تستبعد «إجراءات أخرى» بعد استهداف كتائب «حزب الله»

 

أعلن مارك إسبر، وزير الدفاع الأميركي أمس، أن الغارات الجوية الأميركية في العراق وسوريا التي استهدفت جماعة «كتائب حزب الله» المسلحة المدعومة من إيران، «كانت ناجحة».

وشنت القوات الأميركية سلسلة غارات أمس (الأحد)، على قواعد تابعة لحزب الله، ما أسفر عن مقتل 19 مقاتلاً على الأقل بعد يومين من هجوم صاروخي أدى للمرة الأولى إلى مقتل أميركي في العراق.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن إسبر قوله للصحافيين: «سنتخذ مزيداً من الإجراءات إذا لزم الأمر من أجل أن نعمل للدفاع عن النفس وردع الميليشيات أو إيران من ارتكاب أعمال معادية».

وأشار إسبر إلى أن الأهداف التي تم اختيارها هي منشآت قيادة وتحكم تابعة لـ«كتائب حزب الله» أو مخابئ أسلحة.

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، من جانبه: «لن نقبل أن تقوم إيران بأفعال تعرض نساء ورجالاً أميركيين للخطر».

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان إنّ الغارات تهدف إلى «إضعاف قدرات كتائب حزب الله على شن هجمات مستقبلاً».

ومن ناحيتها، أعربت مملكة البحرين عن تأييدها للقصف الأميركي.

ولفتت، وفقاً لما نقلته وكالة أنباء البحرين (بنا) في ساعة مبكرة من صباح اليوم، إلى أن هذا يأتي «رداً على الأعمال الإجرامية المتكررة التي تقوم بها هذه الكتائب الإرهابية».

وأشادت البحرين «بالدور الاستراتيجي المهم الذي تقوم به الولايات المتحدة الأميركية الصديقة في التصدي للجماعات الإرهابية في المنطقة»، كما جددت «موقفها الداعم لكل الجهود والخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة الأميركية من أجل ضمان الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي».

ومن جهتها، أدان «حزب الله» اللبناني اليوم (الاثنين)، الغارات الأميركية، ووصفها بأنها «اعتداء سافر على سيادة العراق وأمنه واستقراره».

وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، انتقدت «حزب الله» في بيان الولايات المتحدة لـ«مهاجمتها جماعات في العراق ساعدتها في هزيمة تنظيم (داعش)».

ونددت إيران أيضاً بالغارات الجوية الأميركية، ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، قوله إن «العدوان العسكري للولايات المتحدة على التراب العراقي والقوات العراقية محل إدانة شديدة باعتباره مثالاً واضحاً على الإرهاب… وتدينه إيران بشدة».

وبعد ساعات قليلة من هذه الغارات، قال مسؤول أمني عراقي مساء الأحد، إنّ «4 صواريخ كاتيوشا سقطت مساء في محيط قاعدة التاجي التي تضم جنوداً أميركيين من دون أن تسفر عن ضحايا».

وتأتي الغارات بعد شهرين من تسجيل تصاعد غير مسبوق على مستوى الهجمات الصاروخية التي تستهدف مصالح أميركية في العراق.

ومنذ 28 أكتوبر (تشرين الأول)، سجّل 11 هجوماً على قواعد عسكرية عراقية تضم جنوداً أو دبلوماسيين أميركيين، وصولاً إلى استهداف السفارة الأميركية الواقعة في المنطقة الخضراء المحصنة أمنياً في بغداد.

 

المصدر: الشرق الأوسط