أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » إدلب:قصف وموت وتهجير وتعفيش وحرق منازل

إدلب:قصف وموت وتهجير وتعفيش وحرق منازل

لقي 5 مدنيين مصرعهم في قصف لقوات النظام السوري وروسيا، استهدف مناطق مأهولة بالمدنيين في محافظة إدلب شمال غرب البلاد.

واستهدفت قوات النظام محاور القتال والخطوط الخلفية بآلاف القذائف الصاروخية والمدفعية منذ ما بعد منتصف الليل، بالإضافة لعشرات الضربات الجوية.

وأغارت المقاتلات الروسية على قرى خان السبل ومعصران وحامدية وشنان وبزابور. فيما أغارت مقاتلات النظام على منطقتي سراقب ومعرة النعمان وبلدة كفروما وقرى رويحة وخان السبل معصران والأربعين وحاس وبزابور وكفر بطيح وداديخ.

ووفقا لمعلومات الدفاع المدني بإدلب (الخوذ البيضاء)، فإن قصف النظام تسبب في مقتل مدني في سراقب وإثنين آخرين في بزابور، بينما تسبب القصف الروسي في مقتل مدنيين إثنين بقرية شنان.

وتستمر المعارك بوتيرة عنيفة على محاور عديدة في أطراف معرة النعمان في محاولة مستمرة من قبل قوات النظام لتحقيق تقدمات جديدة على حساب الفصائل ومجموعات جهادية والوصول إلى مدينة معرة النعمان.

ومكنت التقدمات التي حققتها قوات النظام خلال الساعات الفائتة من الاقتراب نحو بلدة سراقب حيث باتت على بعد بضع كيلومترات قليلة من الجهة الجنوبية للبلدة، كما تستمر الاشتباكات العنيفة بين الطرفين على محاور بريف حلب الغربي، وسط استمرار الفصائل والجهادين بصد هجمات قوات النظام على محوري إكثار البذار والصحفيين.

وأدى القصف إلى نزوح نحو 21 ألف سوري خلال الساعات ال24 الأخيرة، من مناطق خفض التصعيد، باتجاه الحدود التركية. وأوضح مدير “منسقو الاستجابة المدنية” في الشمال السوري” محمد الحلاج أن موجات النزوح مستمرة من منطقتي أريحا وجبل الزاوية، نتيجة قصف النظام وداعميه لتلك المناطق.

وتوجه معظم النازحين إلى المخيمات الموجودة قرب الحدود التركية، فيما نزح البعض الآخر إلى المناطق التي تسيطر عليها تركيا بعد عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون.

من جهة ثانية، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام قامت بعمليات سلب ونهب بيوت المدنيين في المناطق التي تمكنت من السيطرة عليها منذ مساء الجمعة في تلمنس ومعرشمشة والدير الشرقي والدير الغربي ومعرشمارين ومعراتة والغدفة ومعرشورين الزعلانة والدانا وتل الشيخ والصوامع وخربة مزين ومعصران.

كما قامت قوات النظام بحرق عدد كبير من منازل المدنيين بعد قيامهم بسلبها ونهبها، حيث شوهدت سحب دخان كثيفة تغطي سماء المناطق التي تمكنت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من السيطرة عليها.